مشاريع الفنتك Fintech

ماذا يعني الفنتك، ومدى تأثيره على قطاع الأعمال؟

إن هيمنة التقنية على قطاع الأعمال، والحياة اليومية أصبحت واضحة، فهي الوسيلة المُثلى لتسهيل الأعمال، واختصار الوقت، وحيازة الدقة وحصد النتائج المتوقعة، لذلك تسعى المملكة دومًا إلى إشغال التقنية في شتى المجال، هذا يتماشى من نتائج رؤيتها، ولذلك لتسهيل وضبط التعاملات المالية، بين الأفراد والمنشآت، تم تطبيق واستحداث أحد الأنظمة التقنية لضبط هذه التعاملات المالية وهو نظام الفنتك.

ماذا يعني نظام الفنتك؟

هي أحد التقنيات المتطورة التي بدأت عبر السنوات الأخيرة في قطاع الأعمال السعودي، لتلاقي انتشارًا كبيرًا في السنوات الأخيرة نتيجة إلى التحول الرقمي، والتطور التكنولوجي الذي تشهده المملكة.

فهذه التقنية تعني دمج كلًا من كافة التعاملات المالية الخاصة بالأفراد والشركات والمنشآت المتنوعة بأسس وعناصر التكنولوجية والتقنية، وترك طرق التعاملات المالية التقليدية، ليحصل المستفيدون من هذه التقنية على السرعة والدقة وأقل تكلفة من استخدام هذه التقنية، والخروج من نطاق الروتينية المملة الذي لا يهواه الكثير ويراه مضيعة للوقت.

لا يعد الاعتماد على هذه التقنية بالشيء الجديد، بل يراها البعض فعلًا اعتياديًا مارسه العديد منذ أن زاد الاعتماد على الانترنت في الأعمال، والحصول على الخدمات، ومن أبرز اشكال الفنتك هو التعامل عن طريق وسائل الدفع الإلكترونية، أو عبر الباي بال، أو استلام المرتب عبر البطاقات الائتمانية.

يمكن أن ترى أن هذا طبيعيًا إذا كنت تتعامل بأي من الأمثلة السابقة، ولكن الذي أدى إلى تجلي هذا النظام أو هذه التقنية في الآونة الأخيرة هو الاعتماد الشاسع من قبل الأفراد والمنشآت على طرق التعامل المالية التقنية.

ما أهم اختصاصات الفنتك؟

تتعدد المجالات والاختصاصات التي يتم استخدام الفنتك بها، نظرًا إلى تطور قطاع الأعمال تقنيًا، والاعتماد عليه بشكل تطبيقي، خاصة أن جائحة كورونا كان لها دورًا مؤثرًا في أن ينتشر هذا المصطلح، حيث أن هذه التقنية تجزم بقيان التعاملات المالية مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي، ولنقول أنها السبب الأساسي في نمو هذه التقنية، ومن أبرز الاختصاصات لهذا النظام:

– التعاملات البنكية

لقد أُجبر المؤسسات المالية فيما بعد الأزمة المالية العالمية التي أطاحت بالجميع شرقًا وغربًا عام 2008، إلى استخدام التكنولوجية في تقديم الخدمات، حيث يعد نظام البنك الإلكتروني هو أحد الأنظمة والخدمات التي يقدمها البنوك في كافة أنحاء المملكة، أي تستطيع عبر الجوال، أو أي وسيلة إلكترونية أخرى بالقيام بالتعاملات المالية من موقعك، دون الحاجة إلى الذهاب بشكل تقليدي إلى البنك، وذلك كان له دور كبير في تسهيل التعاملات وتوفير الوقت، وهذا المجال من أولى مجالات الفنتك.

– إدارة الأصول

اختصاص العقارات، وهي أحد أصول المشروعات من القطاعات التي مازال ينموا بها نظام الفنتك، على الرغم من أنه في العالم الغربي نمي وأصبح قادر على تسهيل تعاملات هذا القطاع، ولكن في المملكة يتنبأ لها بالسيطرة على قطاع العقارات في غضون عقدًا ونصف.

– الحماية والتأمين

واحدة من أكثر مجالات واختصاصات التي ساهمت في أن ينتشر هذا المصطلح هو الأمان والحماية، حيث مقارنة بين التعاملات المالية التقليدية والإلكترونية، نرى أن البنوك والمصارف والمنشآت المالية تنفق الكثير من أجل تأمين أنظمتها، والحفاظ على ودائع العملاء، ولهذا أصبحت المعاملات المالية التقنية أكثر أمانًا.

– التمويل

يعد التوقيت في عالم الاستثمار أحد النقاط الفارقة، حيث يمكن أن يصبح نعمة تعود على مشروعك بالخبر أو نقمة تسبب إليك الكوارث، ولذلك نجد أن الفنتك ساهم في تطوير هذا القطاع، حيث تستطيع الحصول على قرض خلال فترة زمنية أقل، وبشكل فعال، فيمكن أن تقوم باستيفاء العديد من الشروط والمتطلبات بشكل إلكتروني، ومازال النظام يؤثر على القطاع ليجعله أكثر تجاوبًا مع متطلبات الاقتراض، وأسرع.

– أسواق المال

متابعة أسواق المال باستمرار هي أحد شروط تحقيق النجاح في هذه القطاعاتـ، سواء البورصات بنوعيها المحلية أو العالمية، فبين المكسب أو الخسارة أخذ القرار، ورؤية الارتفاع في السهم أو الانهيار مجرد لحظة، لذلك ساهم نظام الفنتك بالعديد من التقنيات والنظم المتطورة أن يتيح إلى رواد الأعمال متابعة أعمالهم المالية في الأسواق المالية بشكل أسرع وأسهل وأدق.

– التحليل المالي واتخاذ القرار الاستثماري

صناعة القرار أو اتخاذ القرارات الاستثمارية، سواء بأخذ القرار بشأن المشروع، أو خلق قرار مصيري في عمر المنشأة أو المشروع كانت من المعضلات التي تتطلب منه الانتظار لأيام وربما لشهور حتى يتم جمع البيانات وتوفير الإحصائيات التي يتم بناء عليها اتخاذ القرار النهائي، ولكن مع نظام الفنتك ودخوله إلى هذا القطاع أصبح إمكانية اتخاذ القرار يتم في دقائق معدودات، بمجرد إدخال بعض البيانات الرئيسية تحصل على النتائج الفورية.

ما مدى تأثير الفنتك على قطاع الأعمال؟

يعد نظام الفنتك من أكثر الأنظمة المؤثرة على قطاع الأعمال، فهو ذو مزايا حيثية تدفع المستثمرين إلى الاعتماد عليه ليحصلوا على تلك المزايا، فمن ضمنها ما يلي:

– صناعة القرار

إن وقت اتخاذ القرار، وسرعته هما عنصرين أساسين يساهمان في نجاح القرارات المدروسة، حيث قرارات بدء الاستثمار والاعتماد على تقنية الفنتك ساهم في تعزيز اتخاذ القرار بنتائج وإحصائيات دقيقة، والمساهمة في اتخاذه بوقت أسرع.

– الوقت

ساهمت تقنية الفنتك في أن تقوم بالتعاملات المالية التي كانت تستغرق الأيام والساعات في دقائق معدودات، وهذا يعني أنها ستشكل تأثيرًا إيجابيًا في إتمام أعمال المنشآت وحفظ الوقت.

– المجهود

عندما تستخدم الأجهزة التقنية كالجوال أو غيرها في تحقيق وإنجاز الأعمال المالية، ذلك يعني أن الفنتك بالفعل ساهم في خفض المجهود المطلوب من أجل إتمام الأعمال.

– تعزيز الثقة

إن التعاملات المالية الإلكتروني الكثيرة من الأمور التي يكون لها تأثير إيجابي على تواجد الشركة عبر الإنترنت، وهو من أهم عناصر ثقة العملاء في الشركات.

– النمو الإلكتروني

أصبح الاعتماد على النظام الإلكتروني في قطاع الأعمال أساسيًا بل التمكن منه يعود بنجاح وأرباح على المنشآت، لذا من أبرز تخصصات نظام الفنتك أنها تدعم التجارة الإلكترونية وهو ما يعود على المنشآت والشركات بالنجاح، ويعزز من قدرة الشركات على مواكبة التحول الرقمي والاستفادة منه.

احصل على دراسة جدوى لمشروعك

البقاء على اتصال

الاشتراك في تنبيهات، عروض خاصة، التعليم والتحديثات

توثيق مكتبنا

وسائل الدفع