fbpx

عناصر دراسة الجدوى الفعالة..من أفضل شركة دراسة جدوى في السعودية

تمثل دراسة الجدوى في أبسط صورها، تعريفًا للمشكلة أو الفرصة التي ينبغي دراستها، وتحليلًا لطريقة العمل الحالية، وتعريف للمتطلبات، وتقييمًا للبدائل، ومسارًا متفق عليه للعمل، وعلى هذا النحو، فإن الخطوات والأنشطة المتعلقة بإعداد دراسة جدوى عامة في طبيعتها ويمكن تطبيقها أي نوع من المشاريع، وهناك ستة عناصر أساسية لأي دراسة جدوى فعالة تعمد أفضل شركة دراسة جدوى في السعودية على طرحها في هذا المقال.

العناصر السنة لأي دراسة جدوى فعالة مقدم من أفضل شركة دراسة جدوى في السعودية:

  • نطاق المشروع

يستخدم هذا النطاق لتحديد المشكلة أو الفرصة التي سيتم طرحها وتناولها، حيث أنه قيل قديما: “المشكلة الموضحة بشكل جيد هي نصف حل”، أي لابد أن يكون نطاق الدراسة متخصص ومعروف بالتحديد، حيث أن التجول في السرد يمكن أن يربك صناع القرار الاستثماري، فلابد من تحديد الأجزاء المتأثر بصفة مباشرة أو غير مباشرة، بما في ذلك المشاركين في المشروع، ومناطق المستخدمين النهائيين المتأثرة بالمشروع، وتحديد الجهة الراعية والممولة أو المقرضة إن وجدت، أو بعبارة أخرى لابد أن تكون الدراسة ذات نطاق محدد حتي لا تتجول الدراسة داخل وخارج حدودها مما يجعلها تنتج أقل مما هو مطلوب فعلًا من عملها.

  • التحليل الحالي

ويستخدم التحليل الحالي (للمشروعات أو الخدمات الشبيهه بالفكرة محل الدراسة) لتحديد وفهم طريقة التنفيذ الحالية، فمن خلال التحليل الحالي يمكن التعرف على الأخطاء في النظام الحالي أو المنتج الحالي ومن ثم إدخال بعض التعديلات البسيطة (على عكس الإصلاح الكلى أو الشامل)، فيتم تحديد نقاط القوة والضعف في النهج الحالي (إيجابيات وسلبيات).

فمن خلال هذا التحليل قد يتم التعرف على العديد من السلبيات التي يجب تفاديها أو التطلع إلى العديد من الفرص أو عناصر النجاح التي يمكن أن يستفاد بها لاحقًا، لكن دومًا ما تحذر أفضل شركة دراسة جدوى في السعودية المحللين من الوقع في تصحيح أي مشكلات تواجه النظام الحالي، ووقف التصحيح لما بعد فكل ما يتطلبه الأمر في هذه الخطوة بكل بساطة هو توثيق النتائج المتحصل عليها.

  • المتطلبات

تختلف المتطلبات باختلاف النشاط التجاري، على سبيل المثال المتطلبات الخاصة بمنتج لابد لها وأن تختلف اختلاف جوهري عن المتطلبات الخاصة بنظام المعلومات، وعلى هذا الأساس فإن المتطلبات “فريدة” يتم تعريفها بشكل مختلف من دراسة لأخرى.

  • النهج أو مسار العمل

ويشمل هذا النهج التوصيات الموصي بها لتلبية المتطلبات سالفة الذكر في الخطوة السابقة لها، حيث أنه خلال هذا الجزء يتم النظر في البدائل المختلفة جنبًا إلى جنب مع الشرح المفصل لماذا تم اختيار أحد هذه البدائل أو الحلول المحتملة دون غيره، وهناك بعضًا من الاعتبارات التي يقوم عليها هذا القرار:

هل النهج الموصي به يستوفي المتطلبات؟

هل هو أيضًا حل عملي وقابل للتطبيق؟

وفي هذه الخطوة يتم عمل تحليل شامل وذلك من أجل تنفيذ الخطوة التالية.

  • التقييم

وهنا يتم فحص التكاليف بفعالية، حيث يبدأ ذلك بتحليل التكلفة الإجمالية المقدرة للمشروع، بالإضافة إلى تحليل التكلفة للحل الموصي به، ومن ثم يتم تقدير البدائل الأخرى وذلك من أجل عقد مقارنة اقتصادية، ويتم تجميع تقدير لكافة المصاريف الثابتة والمتغيرة في إطار الجدول الزمنى للمشروع، وبعد حساب التكلفة الإجمالية للمشروع، يتم إعداد ملخص للتكاليف يشمل كل من التكلفة، والفائدة، والعائد الاستثمار،.. إلخ.

  • المراجع أو التوصية

وخلال هذا يتم استعراض جميع العناصر السابقة وإجمالها، ومن ثم إجراء مراجعة رسمية مع الأطراف المعنية، وهذه المراجع تعمل على إثبات مدى دقة ومصداقية دراسة الجدوى، وبهذا تكون الدراسة قد انتهت فإما أن تقوم الأطراف المعنية بقبولها ومن ثم التوقيع على الوثيقة الخاصة بذلك، وإما أن ترفضها شريطة أن توضح أسباب رفض الدراسة وإرفاق هذه الأسباب بالوثائق.



اترك تعليقاً