fbpx

كيف تضحى أفضل شركات دراسات الجدوى بمسقط داعم استثماري؟

لقد أضحت وتيرة النمو الاقتصادي الُعماني تسير بشكل أسرع اليوم، حيث يسير إنتاج النفط والغاز الطبيعي في حقل “خزان” نحو قمة مجده الأن، الأمر الذي ينعكس على الصادرات والتعزيز من إجمالي الناتج المحلى، هذا فضلا عن الجهود الحكومية الرامية إلى التنوع الاقتصادي والاتجاه نحو الاستثمار في القطاعات غير النفطية التي تسير على قدم وساق داخل البلد، حيث تشهد هذه السنة تنفيذ البرامج الخاصة بثالث مراحل الخطة الخمسية التاسعة المنبثقة عن الرؤية المستقبلية الوطنية طويلة الأمد للاقتصاد 2040.

ولهذا تسير عمان بخطى مدروسة نحو هيكلة الاقتصاد الوطني وإصلاح ما به من خلل في التشغيل والإنفاق، وزيادة الاحتياطي من العملات الأجنبية وعملًا بذلك تحرص سلطنة عُمان على زيادة الفرص الاستثمارية وتفعيل آليات استقطاب المستثمرين الأجانب من مختلف بقاع العالم، إلى جانب هذا تعمل على تشجيع الاستثمار المحلى والحرص على تقديم كافة التسهيلات القانونية والإدارية المختصة بشأن إنشاء المشروعات الاستثمارية، وذلك لجعل الاقتصاد الُعماني أكثر قدرة على المنافسة والاستدامة.

وحرصا من عُمان على تشجيع الاستثمار في القطاعات غير النفطية، تواصل الحكومة العمانية برامجها لاستقطاب الاستثمارات في القطاعات المختلفة للاقتصاد وتوسيع دور القطاع الخاص، واتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتطوير بيئة المال والأعمال وتوفير الفرص المواتية لها.

وفي هذا الوقت الراهن يؤكد خبراء الاقتصاد دور المشروعات التنموية في إنشاء اقتصاد وطني متين ومستدام، فضلًا عن المساهمات التي تطرحها من استيعاب الكثير من الأيدي العاملة والقضاء على البطالة. لذا فإن تلك الحوافز والتسهيلات فضلًا عن الفرص الاستثمارية المتاحة كنز استثماريا يعلن عن نفسه وبحاجة إلى من يقتنصه ويظفر به.

لكن قبل البدء في اقتناص تلك الفرص والبدء في أحدى المشروعات فلابد من الوقوف على مدى إمكانية تنفيذ فكرة المشروع على أرض الواقع، وهل بمقدرة الميزانية المتاحة للمستثمر تنفيذ فكرة مشروعه؟ وهل بعد الشروع في التنفيذ هل ستأتي تلك الفكرة بثمارها من العوائد الاقتصادية؟ كل هذا وأكثر ما تعمد أفضل شركات دراسات الجدوى بمسقط للإجابة عليه.

حيث تُعد دراسات الجدوى هي الخطوة الأولى للاستثمار الآمن، وكلما كانت دراسات الجدوى أكثر عمقًا كلما كانت النتائج المتحصل عليها أكثر شمولًا ودقة، لذا فوقتما توصلت إلى أفضل شركات دراسات الجدوى بمسقط فأنت للتو قد توصلت إلى القرار الاستثماري الرشيد.

وبإمكان تلك الشركات الرائد في ذلك المجال تسليحك بدراسات مفصلة ومتكاملة من النواحي الاقتصادية، والفنية، والمالية، والإدارية، والتسويقية، حيث تعرض منظومة كاملة من البيانات حول المشروع محل الطرح وتحليها وذلك لمساعد المستثمر على اتخاذ القرار الاستثمار السليم والآمن.

فإذا ما كانت تلك النتائج تنم عن أن المشروع محل الطرح يمكن للإيرادات أن تتفوق على التكاليف بالشكل الذي يحقق العوائد الربحية، كذلك يمكن للمزايا الاستثمارية التغلب على العقبات والمخاطر، فللمستثمر أن يشرع في تنفيذ المشروع، أما إذا ما كانت النتائج غير مبشرة بأن فكرة المشروع محل الطرح غير واعدة بالنجاح فهذا يعني بضرورة الحال لابد له أن يعزف عن البد في تنفيذ الفكرة على أرض الواقع وتبديد المال، والبدء في البحث عن فكرة أكثر نجاحها تعمل على تعظيم العوائد الاستثمارية لتوظيف أمواله.



اترك تعليقاً