fbpx

بعض الأخطاء يجب تجنبها عند إعداد دراسة جدوى بأبوظبي

بعض الأخطاء يجب تجنبها عند إعداد دراسة جدوى بأبوظبي

بعض الإخطاء يجب تجنبها عند إعداد دراسة جدوى بأبو ظبي
Share on facebook
Share on twitter

أطلقت إمارة أبو ظبي العديد من المبادرات والتي تضمنت حزمة تشريعات اقتصادية لتسريع مسيرة أبوظبي التنموية والاقتصادية، حيث بدأت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي نظام “إصدار التراخيص الاقتصادي” على مستوى إمارة أبوظبي منصة  “تـم”.

على دراسة جدوى احترافية من شركة بناء اعلان - بعض الأخطاء يجب تجنبها عند إعداد دراسة جدوى بأبوظبي

وتشير إلى إصدار تراخيص الأنشطة الاقتصادية للمستثمرين بأقل وقت ممكن ودون الحاجة لزيارة مختلف الجهات الحكومية المعنية، حيث يمكن للمستثمر الدخول في نظام “تـم” وإتمام الحصول على التراخيص من بدايتها وحتى نهايتها ليتمكن من الحصول على الرخصة الاقتصادية بشكل فوري، بالإضافة لحصوله على العديد من التسهيلات الأخرى المرافقة للترخيص والتي يتم إصدارها بشكل استباقي مع الرخصة.

وتعتبر منظومة “تـم” للتراخيص الاقتصادية نقلة نوعية تعزز من تنافسية إمارة أبوظبي على المستوى العالمي في قطاع الأعمال، لذا فالاستثمار داخل الإمارة من أفضل السبل لتحقيق منفعة اقتصادية لما تمتلكه الدولة من اقتصادًا قويًا متناميًا يعد من أفضل اقتصاديات الشرق الأوسط.

والطريقة الوحيدة التي تضمن نجاح المشروع وتحقيق تلك المنفعة هي إعداد دراسات جدوى شاملة لكافة جوانب المشروع، فهي من أهم الأدوات التي يستعين بها متخذي القرار الاقتصادي لإقامة مشروعاتهم الخاصة، حيث تعرض منظومة كاملة عن بيانات المشروع وتحليلها بصورة تساعد المستثمر على اتخاذ القرار الاستثماري المناسب لتلك المرحلة.

ولكن الخطأ الذي يقع به معظم أصحاب المشاريع هو عدم إعداد دراسة جدوى لمشروعاتهم الجديدة فهم يرون أنه لا يتحتم عليهم عمل أي دراسة جدوى عن المشروع إلا إذا كان يريد عرض هذه الدراسة على إحدى الممولين وهذا تفكير غير علمي فمن الضروري أن يتوفر لكل مشروع دراسة خاصة به لذا تقوم أفضل شركات بـ إعداد دراسة جدوى بأبوظبي لدعم المشاريع المتوسطة والصغيرة.

  5 أخطاء قاتلة يجب تجنبها عند إعداد دراسة جدوى بأبوظبي

  • عدم المشاركة في إعداد دراسة الجدوى من الأخطاء التي يقع بها معظم رواد الأعمال حيث يقومون بإسناد تلك الدراسة لإحدى الجهات المختصة، فإن كنت تريد الخوض في التجارة وإدراك النجاح فدراسة الجدوى هي أهم ما يجب تعلمه لإعداد تلك الدراسة بنفسك فيما بعد.

 

على دراسة جدوى احترافية من شركة بناء اعلان - بعض الأخطاء يجب تجنبها عند إعداد دراسة جدوى بأبوظبي

ويجب أن تكون على دراية تامة بالأرقام والمدخلات المكونة لدراسة الجدوى، كما عليك معرفة العملاء والمنافسين وحجم ونوع السوق، فدراسة الجدوى ما هي إلا نموذج افتراضي لما ستكون عليه الأوضاع الحقيقة فيما بعد، ولذا فإن فهمك لكيفية وضع الدراسة سيسهل عليك التعامل مع مشروعك عند تنفيذه.

  • لا يمكن الإقدام على إعداد دراسة جدوى في حال عدم توفر المعلومات الحيوية والضرورية القادرة على ترجمة الفكرة والحصول على مشروع ناجح قادرًا على الصمود والنمو.

فمثلًا عند عدم توفر الأرقام والإحصائيات الكافية من المصادر الموثوقة يؤدي إلى فشل المشروع فدراسة الجدوى قائمة على إحصائيات وأرقام، وعدم دقة هذه الأرقام يعني عدم دقة الدراسة.

  • الإقدام على إعداد دراسة جدوى لأحد المشروعات التي تقدم بعض (السلع أو الخدمات) الجديدة غير متوفرة في السوق، تكون في الغالب غير صحيحة، فعدم وجود شبيه للمنتج يجعل الأمور أكثر تعقيدًا.
  • التسرع وتخطي المراحل؛ من الطبيعي أن بداية مشروع صغير يعني اتخاذ عدة أشهر لتوليد الأرباح الأولى لذا فإن التسرع لتخطي أي مرحلة قبل الأخرى قد تتسبب في فشل المشروع.
  • دراسة الجدوى هي دراسة هدفها القرار لبداية المشروع، ولكن هل البداية هي كل ما تحتاج؟ بالتأكيد لا، فالأهم من بدء المشروع، هو استمراريته ونجاحه لذلك فدراسة الجدوى لا تخدم تلك النقطة، فشروط نجاح واستمرارية المشاريع لا يعتمد على أرقام وفرضيات فقط بل يعتمد على خطط وقرارات لذلك، يجب قبل إطلاق أي من المشاريع عمل خطة عمل متكاملة تتضمن الاستراتيجيات  والمنهجيات التي يعتمد عليها في سير الأعمال.

احصل على دراسة جدوى لمشروعك

Share this post with your friends

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

اترك تعليقاً