fbpx

 أفضل شركة دراسات جدوى في قطر… “بناء” لدراسات الجدوى

تساعد المنافسة على توفير أفضل المنتجات والخدمات بأفضل الأسعار، ومن المحال ألا يكون هناك منافسة، لذا يُعد المشهد التنافسي واحد من أهم النقاط التي أنت بحاجة لمعرفتها قبل أن تبدأ، وفي هذا المقال سنتطرق إلى كيفية التعرف على المنافسون، وأنواع المنافسة داخل السوق، وبعض الاستراتيجيات التي يستخدمها المنافسون مقدم من شركة بناء والتي تعد  أفضل شركة دراسات جدوى في قطر .

من هو منافسك؟ وماذا سيفيد التعرف عليه؟

هو أي شخص أو مؤسسة، حيث سينفق عملاؤك أموالهم بدلًا من أن يكونوا معك، وفي ظل هذا العالم الرقمي وزيادة استخدام الإنترنت للحصول على السلع والخدمات ومحاولة العثور على أماكن للذهاب، فأنت لم تعد تتنافس فقط مع المنافسين المجاورين، في الواقع، أصبحت تتنافس مع الشركات من البلدان الأخرى، ويساعد التعرف على خلق الميزات التنافسية.

فدائمًا ما يقال: “من خلال مراقبة المنافسين على أساس مستمر، يمكنك التعرف على السلوك والفلسفة الخاصة بهم، ومن ثم يمكن البدء في توقع ما سيحتمل  أن يفعلوه بعد ذلك”، وبالتالي كلما كنت مستعدًا بشكل أفضل لمجابهة المخاطر والقفز على الفرص المحتملة.

المنافسة الكاملة & المنافسة غير الكاملة

تحدث المنافسة في السوق عندما تنافس عدة أفراد أو شركات في بيع السلع والخدمات داخل “سوق محددة”، وقد تكون تلك المنافسة مثالية وكاملة أو غير كاملة، وتكون تلك المنافسة مثالية عندما يكون هناك العديد من الشركات وليس لدى أي منها أي سطوة أو قوة سوقية، أو بعبارة أخرى أن كل السلع والخدمات المقدمة داخل سوق محددة هي بالأساس لا يمكن تمييزها من قبل المستهلكين.

وهنا تنصح أفضل شركة دراسات جدوى في قطر بأنه عندما تواجه المنافسة الكاملة، فإن الاستراتيجية الوحيدة التي يمكن استخدامها هو تخفيض السعر، وإذا كان الفرق الوحيد بين المنتجين هو السعر، فإن المستهلك سيختار المنتج الأرخص، ولذلك قد يحاول المستثمر في سوق تنافسية تمامًا الفوز من خلال عرض منتجه بأقل سعر، أما المنافسة غير الكاملة حيث يوجد عدد أقل من المنافسين وكل نشاط تجاري له القدرة على تمييز منتجه أو خدمته بطريقة أخرى غير السعر.

القواعد

تقدم أفضل شركة دراسات جدوى في قطر القواعد التي يجب أن يسير وفقها العملاء، حيث أن المنافسة في السوق مثل الحرب.. لكن ما يختلف فيها هي نوع الأسلحة المستخدمة في هذه الحرب، فهي ليست بحروب الذخيرة، لكن الهدف منها هو الهيمنة والسيطرة الكاملة، فكل مستثمر هدفه من الاستثمار هو “تعظيم العوائد”.. لكن أنى له هذا وهو جزء من كل داخل السوق، لذا فكل مستثمر يسعى إلى اقتناص السوق بأكمله أو على أقل تقدير أن يكون له نصيب الأسد، وكما هو الحال في الحروب الحديثة، فهناك بعض  قواعد الاشتباك المحددة بوضوح، العب حيثما شئت وكما شئت لكن أصغي لقوانين اللعبة دائمًا، فالحكومات – حتى في أكثر الاقتصادات حرية في الأسواق الحرة -، تضع خطوطًا لا يمكن للشركات عبورها، ومن الأمثلة على ذلك؛ قوانين حماية المستهلك ضد الاحتيال، والقوانين الكاذبة للإعلان، والملكية الفكرية التي تمنع الشركات من تجريد الملكية الفكرية لشركة أخرى، مثل براءات الاختراع وحقوق النشر والعلامات التجارية.

الاستراتيجيات

تعمل أفضل شركة دارسات جدوى في قطر غلى تحديد الاستراتيجيات التي تقوم عليها المشروعات الاستثمارية، حيث تقوم أغلب الاستراتيجيات على “تلبية الحاجات غير المشبعة داخل السوق”، أو خلق “الميزات التنافسية”، من السهل خلق تلك الميزات التنافسية، لذا لابد من التركيز بشكل أساسي على كيف يمكن تحقيق إدراك العملاء لوجود “فروق” بين منتجاتك أو خدماتك وخدمات منافسيك، على العكس من التركيز على خلق ميزات فقط.



اترك تعليقاً