fbpx

ركائز “وارن بافيت” كـ فرصة استثمارية لمشروعك

في خريف العام 2008، تعرضت كل الأسواق العالمية لخسائر فادحة،  لذا قدم بنك Lehman Brothers، وهو بنك استثماري يمتلك أصولًا بقيمة 600 مليار دولار، طلبًا للحصول على حماية من الإفلاس في 15 سبتمبر من ذلك العام، مما أدي إلى نقطة انعطاف في التباطؤ الاقتصادي فتسبب في ارتفاع معدلات البطالة في تلك الفترة إلى 10%، وبعد أسبوعين  في يوم 29 سبتمبر، خسرت سوق الأسهم الأمريكية 1.2 تريليون دولار، حيث انخفض مؤشر أشهر الأسهم في ذلك الوقت Dow dropped 778 نقطة ، أي ما يقرب من 7 % وقال أحد كبار المتعاملين في الأسهم “ريان لارسون”: “لقد شعرت أن العالم كان يتفكك؛ بدأ الناس في البيع وقاموا ببيعها بقوة لم يكن يهم ما لديك.. لقد بعت”.

ولكن كان هناك مستثمر واحد لديه نظرة مختلفة: الرئيس التنفيذي لشركة بيركشاير هاثاواي “وارن بافيت” في الواقع كان “بافيت” يشتري، حيث سار عكس التيار ومن هنا يمكن ان نحذو حذو “بافيت” كـ فرصة استثمارية لمشروعك!!

“وارن بافيت”، ذلك المخضرم الذي صنف بأنه ثالث أثرى رجل في العالم وثاني أثرياء الولايات المتحدة للعام 2016 طبقا لموقع فوربس، الذي تمكن من بناء ثروة ضخمة دون براءة اختراع معينة أو إرث ساعده على ذلك أو وظيفة براتب كبير ولكنه شيد إمبراطوريته بأدوات استثمارية متاحة للجميع، “الحكمة، والاستثمار بذكاء، والعمل”.

وتلك تعد أهم الركائز كـ فرصة استثمارية لمشروعك فالسياسة الاقتصادية ليست لعبة النوايا الحسنة أو المبادئ السامية فحسب إذ ليس بالضرورة أن ينتصر صاحب المبدأ، إنها أشبه بلعبة الشطرنج يتدخل فيها عامل الذكاء والاستعداد والإلمام الجيد بقواعد اللعبة وهي أبعد ما تكون عن لعبة النرد حيث يتمتم اللاعب ويرمي النرد راجيًا تحقيق الفوز.

فأنت تتمتع بظل شجرة اليوم لأن أحدًا قام بزراعتها منذ وقت طويل جدًا، فيوصي “وارن بافيت” كثيرًا بأن يكون للإنسان بًعد نظر على المدى الطويل في تعامله مع المال سواء عند الإنفاق أو الإدخار أو الاستثمار، تلك كانت وجهة نظر “بافيت” في تلك الأزمة الاقتصادية والتي أثبتت أحقيتها فيما بعد، فقيمة الأعمال المبتكرة على المدى الطويل سوف تستمر في النمو، على الرغم من ألم الأزمة على المدى القصير.

وحذر “بافيت” من الاستثمار في الشركات ذات المراكز التنافسية الضعيفة لكنه حث على رؤية أن الانكماش الاقتصادي أفضل فرصة لشراء شركات قوية بأسعار منخفضة باختصار يرى بافيت أن الأخبار السيئة هي أفضل صديق للمستثمر إنها تتيح له شراء شريحة من أفضل الشركات بسعر منخفض.

“المخاطرة الحقيقية هي قلة المعرفة”.. يقول “وارن بافيت” إن أفضل استثمار على الإطلاق يمكنك الإقدام عليه هو أن تستثمر في ذاتك، فالمخاطرة الحقيقية تكمن في قلة المعرفة والتمكن من الأمور، حيث أنك إذا قمت بالاستثمار في أسهم بعض الشركات وأنت لا تعلم عنها الكثير فكن متأكدًا بأن حظوظ نجاحك أقل بكثير من إمكانية الفشل، والأمر كذلك مع كافة الاستثمارات الأخرى.

“تعلم من إخفاقات الأشخاص أكثر من نجاحاتهم”.. يؤمن “بافيت” أن في إخفاق الأشخاص دروس وعبر أكثر من نجاحاتهم، لذا ينبغي استيعاب هذه الدروس جيدًا فهي أكبر معلم.



اترك تعليقاً