fbpx

على ماذا ينطوي إجراء دراسة جدوى مشروعات صغيرة في قطر ؟

في جميع أنحاء العالم، هناك أدلة متزايدة على أن المشروعات الصغيرة أو متوسطة الحجم تلعب دورًا هامًا في الاقتصاد الوطني لأية دولة، لذا أصبحت المشروعات الصغيرة تحظى باهتمام أكبر في البلدان النامية أو التي تمر بمرحلة انتقالية، وحتى في البلدان ذات الاقتصادات المتقدمة، حيث يتم توصيف الشركات الصغيرة بأنها بمثابة محرك التنمية الاقتصادية وشريان حساس في الدورة الدموية للاقتصاد القومي، وذلك بفضل ملكيتها الخاصة، وروح المبادرة وتلبيتها لاحتياجات المجتمع المحلى الاستهلاكية، والمرونة، والقدرة على التكيف، فضلا عن قدرتها على الاستجابة للتحديات والبيئات المتغيرة، والإسهام  في تحقيق نمو مستدام واستيعاب عدد لابأس به من العمالة،  فالمشروعات الصغيرة كنزًا وواعدًا لإثراء الاقتصاد القومي يُعلن عن نفسه وينتظر من يكتشفه، وتحتل قطر الصدارة في الدول الداعمة للمشروعات الصغيرة، حيث تسير قطر بخطى مدروسة نحو توفير البيئة المحفزة والداعمة لتلك المشروعات الصغيرة وذلك من خلال سن القوانين وإطلاق المبادرات التي من شأنها تقديم كافة التسهيلات الإدارية لتشجيع وتسهيل انطلاقة تلك المشروعات بأقل قدر ممكن من التعقيدات.

ومن رحم رؤية قطر الوطنية 2030 ولد الإيمان بالمشروعات الصغيرة، فشرعت قطر إلى الالتفات إلى تلك المشروعات الصغيرة وعمدت إلى تسليحها بكافة الوسائل والآليات المختلفة لتسيير عجلة الاستثمار واستقطاب أكبر عدد من المستثمرين، لكن أن تكون لهذا المستثمر معرفة إذا ما كانت فكرة هذا المشروع الصغير قابلة للتطبيق على أرض الواقع في حدود الميزانية المحددة لها، وواعدة بالنجاح وذات عوائد اقتصادية أم لا؟، وهل ستساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتلبية رؤية دولته المنشودة؟، وهنا يأتي دور الجدوى الاقتصادية والتي يتم تحديدها من خلال دراسة الجدوى، وتلبية لتك الحاجة الُملحة عمد المستثمرين إلى إجراء دراسة جدوى مشروعات صغيرة في قطر قبل الشروع في تنفيذها.

على ماذا ينطوي إجراء دراسة جدوى مشروعات صغيرة في قطر ؟

يتم إجراء دراسات الجدوى للمشروعات الصغيرة من خلال ستة عناصر أساسية، وإليك العناصر الست:

  • وصف المشروع

وفي هذا القسم يتم تلخيص فكرة المشروع بموضوعية تامة وإيجاز، كذلك يتم تحديد موقع المشروع ومدى تناسبه والبيئة المحيطة به، ومدى توافر الموارد اللازمة، كذلك يتم تسليط الضوء على أهداف المشروع ورؤيته.

  • وصف السوق

تحديد الفئة المستهدفة، وتحديد السلوك التسويقي لهم، والسوق المستهدفة بطرح المنتج وكيف يتم اختراق تلك السوق والاستحواذ على نصيب منها، وتحديد المنافسين المباشرين وسياستهم، وسياسية التسعير، والهيكل التسعيري للمشروع وكذلك الخطوط العريضة لاستراتيجيات التسويق التي سيتم إتباعها.

  • وصف المنتج النهائي أو الخدمة للمشروع

وخلال هذا الجزء يتم وضع تصور للشكل النهائي الذي سوف يكون عليه المنتج النهائي أو الخدمة، من خلال دراسة الخصائص الديموغرافية والنوعية للمنتجات الشبيه، كذلك دراسة الهيكل التسعير الخاص بك وتحديد الحافة التنافسية وكذلك الميزة التنافسية للمنتج أو الخدمة على المنتجات الأخرى في السوق.

  • خطة العمل

أيًا ما كان حجم النشاط التجاري فلابد من البدء تحديد الهيكل القانوني لهذا النشاط، كذلك تحديد إذا ما كانت ملكية المشروع ملكية فردية أم أنها شراكة ذات مسئوليات محددة، تقييم الوضع القانوني لفكرة المشروع، وخطة العمل وأي جزء تحديدا من خطة التنفيذ من الممكن أن يتعارض مع المتطلبات القانونية، وهل هناك من عقبات؟ وكيفية التغلب عليها؟ من خلال وضع تصور كامل لها ورسم السيناريو الخاص بها، كذلك وضع تصور مبدئي لعدد الموظفين والمؤهلات الخاص بهم اللازمة لإنجاح المشروع.

  • خطة التسويق

وذلك من خلال عمل مسح للسوق المستهدفة، ودراسة سلوك الشريحة المستهدفة، وإثر التغيرات الموسمية على هذا السلوك، وعمل تجزئة لتلك السوق والشريحة إن لزم الأمر من حيث المكان ونمط الحياة ومستويات الدخل وعادات الإنفاق، وما هي الاستراتيجيات اللازمة للتسويق لتلبية تطلعات كافة الشرائح المستهدفة.

  • الإدارة المالية

ويتم ذلك من خلال تحديد الميزانية ومصادر رأس المال، وحساب كل من التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة، وحساب الإيرادات من خلال الهيكل التسعير وحجم المبيعات المتصورة بناء على النصيب الذي تم تحديده من السوق المستهدفة، ومن ثم الوقوف على العوائد الاستثمارية المتوقعة والتدفقات المالية ومدة الاسترداد ومتى سيكون المشروع قادرا على تغطية تكاليفه؟.



اترك تعليقاً

× مرحبًا، راسلنا واتساب الآن