fbpx

دراسة جدوى مصنع إعادة تدوير الورق باستثمار 2 مليون دولار

عملية تحويل الفكرة أو الاختراع إلى سلع وخدمات، هو التطبيق الأمثل لأفضل الحلول التي تلبي الاحتياجات الجديدة والحاجات غير المعلنة أو حاجة الأسواق، ولذا لجأ الإنسان إلى إعادة التصنيع حتى يتم الاستغلال والاقتصاد الجيد لهذه المواد، حيث يعتقد أن إعادة تدوير الورق استخدمت على نطاق واسع لأول مرة خلال الحرب العالمية الأولى في الولايات المتحدة، ومن ثم ومع قدوم الحرب العالمية الثانية لأقت إعادة تدوير الورق مرة أخرى رواجًا كبيرًا، بسبب الحاجة إلى العديد من المواد الغير متوافرة آنذاك، ومع مرور الوقت ازداد معدل إعادة تدوير الورق ببطء ويستخدم حوالي 75% من مصانع الورق والورق المقوى المسترجع لإنتاج الورق الجديد، ومن هنا يمكن تعريف إعادة تدوير الورق بأنه مجموعة من الأنشطة المرتبطة باستعادة ومعالجة الورق الخردة، بحيث يمكن استخدامها في إنتاج منتجات ورقية جديدة.

لذا فـ دراسة جدوى مصنع إعادة تدوير الورق باستثمار 2 مليون دولار قائمة على إعادة تصنيع الورق المستخدم من قبل لإنتاج منتجات أخرى متعددة الأغراض، حيث يهدف المصنع إلى إعادة تدوير مخلفات الورق لتقليل كميات الورق المصنعة من الأشجار، و تقليل البطالة وتوفير فرص عمل للشباب، فهو يعبر أحد المشاريع التي تدر أرباح هائلة، كما أنه يسعى إلى تقليل التلوث البيئي الناتج عن تراكم النفايات وهو التغيير غير المواتي في محيطنا، كليًا أو جزئيًا كمنتج ثانوي لأفعال الإنسان، من خلال التأثيرات المباشرة أو غير المباشرة للتغيرات في نمط الطاقة، ومستويات الإشعاع، ويعد التلوث البيئي مشكلة عالمية وهو أمر شائك لكل من الدول المتقدمة والنامية على السواء، والتي تجذب انتباه البشر لما لها من عواقب وخيمة وطويلة المدى، ويتضح تدني جودة البيئة نتيجة للتلوث بفقدان الغطاء النباتي، والتنوع البيولوجي، والكميات الزائدة من المواد الكيميائية الضارة في الجو المحيط، وهو ما تضعه دراسة جدوى لإعادة تدير الورق نصب عينيها.

عملية إعادة تدوير الورق

تتضمن عملية إعادة تدوير الورق عددًا من الخطوات، بما في ذلك الجمع والنقل والفرز والمعالجة إلى مواد خام قابلة للاستخدام واستخدامها أخيرًا في إنتاج المواد الورقية الجديدة وتشمل ما يلي:

  • الجمع: يتم جمع أوراق النفايات من صناديق تجميع وترسب في حاوية إعادة تدوير كبيرة جنبا إلى جنب مع الأوراق الأخرى تم جمعها من صناديق جمع أخرى، ومن ثم كل أنواع الورق تدخل في حاوية كبيرة واحدة.
  • النقل: يتم نقل جميع النفايات الورية إلى مصنع إعادة التدوير.
  • الفرز: يتم فرز الأوراق إلى فئات ورقية مختلفة مثل الورق المقوى، الجرائد، ورق الصحف ، ورق المجلات، ورق الكمبيوتر،.. إلخ، ومن ثم يتم التعامل مع أنواع مختلفة من الأوراق بشكل مختلف في المراحل التالية من العملية لإنتاج أنواع مختلفة من المنتجات الورقية المعاد تدويرها.
  • معالجة الورق لتكوين مادة خام قابلة للاستخدام: هذه هي المرحلة الرئيسية في عملية إعادة تدوير الورق، هناك وظائف متعددة في مرحلة المعالجة والتي تشمل ما يلي:
  • صنع اللب أو الطين: ينطوي اللب على الماء والمواد الكيميائية، من أجل لب الورق، تقوم الماكينات بتقطيعه أولاً قبل إضافة الماء والمواد الكيميائية، ثم يتم تسخين الخليط لكسر الورق بسرعة أكبر في ألياف الورق، وأخيراً؛ تتحول المخاليط إلى مزيج طري، يُعرف باسم الطين أو اللب.

يمكنك التعرف على تفاصيل المشروع من حيث رأس المال والعائد المادي وفترة الاسترداد…اضغط هنا

  • فحص وتنظيف اللب: لإزالة التلوث من اللب، يتم وضع اللب من خلال الشاشات ذات الثقوب المختلفة الشكل والأحجام، لإزالة الملوثات مثل كرات الغراء والقطع البلاستيكية.
  • إزالة الحبر: بعد الفحص والتنظيف يتم إزالة الأحبار، والتي تتضمن إزالة الحبر من ألياف الورق من اللب بينما يتم فصل المواد اللاصقة المعروفة باسم “العصي” مثل المواد اللاصقة وبقايا الغراء، يتم تحقيق إزالة الحبر من خلال مجموعة من الإجراءات الميكانيكية، تتم إزالة جسيمات الحبر الصغيرة والخفيفة باستخدام الماء، بينما تتم إزالة الجسيمات الأثقل والأكبر باستخدام فقاعات الهواء في عملية تسمى التعويم.
  • تجريد اللون والتبييض، في تلك المرحلة يتم إضافة المواد الكيميائية لإزالة اللون للألياف للتخلص من الأصباغ من الورق، في هذه العملية  يتم الحصول على الأوراق البني.
  • صناعة الورق الجديدة: في المرحلة النهائية من عملية إعادة تدوير الورق، يكون لب الورق المنظف جاهزًا للاستخدام في إنتاج الورق الجديد، عادة يتم مزج اللب مع ألياف الخشب لتوفير ورقة جديدة مع مزيد من النعومة والقوة.


اترك تعليقاً