fbpx

أشياء يجب مراعاتها قبل الاستثمار في فكرة مشروع

عندما يتعلق الأمر بالالتزامات المالية وقرارات اللاعودة إلى الوراء والاستثمار في فكرة مشروع، دائمًا وأبدًا ما يشعر رواد الأعمال بالقلق، فالاستثمار ليس بهين ومحفوف بالمخاطر، لذا قبل البدء في الاستثمار في فكرة، لابد أولا من التأكد من مدى قابلية خطة عمل هذه الفكرة للتنفيذ في أرض الواقع، فضلًا عن معرفة الجدوى الاقتصادية التي ستعود على المستثمر من خلال الاستثمار في هذه الفكرة، هذا بجانب بعض من الاعتبارات التي يجب وضعها نصب الأعين قبل ضخ الأموال والبدء في الاستثمار، إليك خمسة أشياء يجب مراعاتها قبل الاستثمار في فكرة مشروع.

  • لا تكن تابع

يجب ألا تستثمر أبدًا في نشاط تجاري لمجرد أن كل شخص آخر قد فعل هذا وبدأ بهذا المجال، هل تقفز من الجسر إذا كان الجميع يفعل ذلك؟ ليس إلا إذا كنت على علم بأن الهبوط كان آمنًا أو كانت القفزة آمنة! حيث أنه من المفاهيم الخاطئة الشائعة في عالم الاستثمار أن اتباع جماهير المستثمرين سيوفر عليك من القيام باستثمارات ضعيفة ويضمن لك عوائد ربحية كبيرة، لكن عزيزي، الشيء الوحيد الذي تضمنه لك تبينك لهذه الفلسفة الاستثمارية هو أنك ستفقد أموالك مع تلك  الجماهير عندما تبدأ الأمور في الانحدار.

  • احذر من الفرصة.. خذ خطوة للوراء!

أسوء شيء يمكن القيام به في عالم المال والأعمال هو المتابعة في مشروع أو عمل جديد فور التفكير به لأنه يبدو فرصة مثيرة، والمشكلة هي أن كل فكرة جديدة تقريبًا تبدو فرصة رائعة في البداية، لكن الأفضل أو ما ينصح به الخبراء الماليين هو الحفاظ على هذه الأسابيع – التي قد تبدو فيها الفكرة مثيرة – وضعه جانبًا ولا تفكر فيه لفترة من الوقت، وإذا قمت بإعادة التفكير في  فكرة المشروع مرة أخرى بعد هذه الفترة وتحرك بداخلك نفس الشغف والحماسة والإصرار مرة أخرى كما ذي قبل، إبدأ على الفور في التنفيذ!

  • تحدث مع خبير

ابحث عن شخص خبير يعلم تمام العلم عن المجال الذي تدور حوله فكرة المشروع الذي تنوي البدء فيه، قد يكون هذا الشخص مستثمرًا محترفًا في هذا المجال، أو مصرفي استثماري يركز على هذه الفئة، قد يكون هذا من خلال التحدث إليه بشكل مباشر إذا ما تكون تعرف أحدهم بشكل شخصي، أو قد يكون هذا من خلال متابعة خبراء المجال “thought leader” على Linked In  أو غيرها من وسائل التواصل الاجتماعي، وتأكد من أن إنفاق بضع ساعات على شبكات التواصل الاجتماعي سيساعدك على إدراك أن هناك أسئلة لا تعرف أنه يجب عليك طرحها قبل المضي قدمًا في التنفيذ.

  • تحدث مع العملاء

بعد أن قمت بتحديد فكرة مشروع تختص بسوق معينة وفئة مستهدفة بعينها، وبعد أن قمت بمتابعة أعلام هذه الصناعة، حان الآن الوقت لتأخذ جولة وخلال هذه الجولة إبدأ بالتحدث مع بعض الأشخاص الذين يقعون ضمن الفئة المستهدفة، كلما زادت بيانات العملاء التي يمكنك الحصول عليها، كان ذلك أفضل، كحد أدنى، يجب أن تتحدث إلى ثلاثة إلى خمسة عملاء يستخدمون المنتج  أو الخدمة القائمة بالفعل في السوق الشبيه  بفكرة مشروعك، عليك أن تفهم من المستخدمين المباشرين، ما الذي يعجبهم في المنتج الحالي؟ وما هي نقاط القوة والضعف التي يراها في هذا المنتج؟ وهل هناك فراغًا لا يقوم بملئه هذا المنتج، وهل هناك منتج بديل يقول العملاء إنهم سينظرون في استخدامه بدلاً من المنتج؟ لما و لما لا؟ ماذا لو قام أحد المنافسين للمنتجات أو الخدمات الحالية مستقبلا  بتخفيض الأسعار؟ ولمن سيكون الولاء حينها لك أو لمنافسيك؟

  • لا تقضم أكثر مما تستطيع مضغه

كما سمعت مرارًا وتكرارًا، الاستثمار في الشركات الناشئة محفوف بالمخاطر، وفي هذه الحالة إما الفوز الكبير أو  الفقد الأكبر، اعتمادًا على حجم الاستثمارات التي تمتلكها  في الحوافظ المالية الخاصة بك، قبل البدء، تأكد من أنك آمن ماليًا بدرجة كافية لتخسر المبلغ الذي ترغب في استثماره، تأكد من أن تنويع الشركات الناشئة التي تستثمر فيها  سيزيد من فرص نجاحك، لأن الاستثمار على الجواد الرابح فقط يمكن أن يؤدي إلى عودة كبيرة أو خسارة كاملة، لذا إذا قمت بنشر شرائح الاستثمار على عدد من الشركات الناشئة على نطاق واسع سيعظم من العوائد ويقلل من قيمة الفقد، فاستثمر استثمارات أصغر في عدد أكبر من الشركات الناشئة، فهذا سيزيد من فرصك في الابتعاد ببعض النقود في جيبك.



اترك تعليقاً