تعرف على الفرص الاستثمارية الجديدة في دول الخليج العربي

أفضل شركة دراسة جدوى

لنخرج سويًا من بوتقة المشروعات النمطية التي تحتاج إلى التجديد والإحلال بمرور الوقت عبر أفضل شركة دراسة جدوى، وذلك من أجل مواكبة العصر المتقدم الذي نتواجد به. وننطلق إلى المشروعات الجديدة، التي تعد من الأوائل إذا لم تكن الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي.

في البداية نجد أن مهما كان الإقبال على خدمات أو منتجات المشروعات المتطورة سيكون العائد المادي لها كبير للغاية، بالإضافة إلى أنه يتزايد مع مرور الوقت، نتيجة للدراسات التي تؤكد أن المستخدمين يقومون باستخدام ما يتطلب مع احتياجات العصر، وهي من القواعد النمطية في عالم الاستثمار.

هذا يعني أن المشروع لا يمكن طيه في خانات النسيان، لأن المنتج سيدوم لفترات طويلة وهناك احتياج إليه، ولا تحتاج إلى تجديده أو إحلاله، فتتميز هذه المشروعات التي سنتعرف عليه من خلال أفضل شركة دراسة جدوى بأن عمرها الافتراضي كبير جدًا.

لماذا الاستثمار في الخليج العربي؟

واحد من أهم الأسئلة التي يقوم المستثمرين بطرحها سواء على الصعيد المحلي أو المستثمرين الأجانب ما هي الأسباب التي قد تجعلهم يقومون بالاستثمار في الخليج العربي.

هذه النقاط التي سنقوم بسردها على مدار الأسطر القادمة ستعزز فكرة الاستثمار في الخليج في ذهنك، وأنها أحد أفضل البقاع على الإطلاق كما ترجح أفضل شركة دارسة جدوى أنك يمكن أن تستثمر بها:

– الاستقرار الاقتصادي

هذه الدول التي تقع تحت مسمى الخليج العربي من أكثر الدول بالعالم التي تحتل المرتبات الاقتصادية العالية، فهي لا تزال تنافس على مستوى المجتمع المحلي، بل أصبحت تناطح الاقتصاديات العالمية بشراسة ندًا لند.

فتصح عبارة أن دول الخليج العربي هي القوى الاقتصادية للعالم الجديد، لذا ليس هناك خوفًا من الاستثمار نتيجة إلى ارتفاع معدلات التضخم، ولا هناك خوفًا من الانهيار الاقتصادي، فدول الخليج ذات أرضية اقتصادية قوية تستطيع الاستناد عليها، ومن أهم مميزات هذه الدول المالية ما يلي:

  • تمتلك احتياطات مالية قوية
  • الكثير من صناديق الثروة السيادية
  • الانفتاح الاقتصادي
  • العلاقات الدولية المتينة لهذه الدول
  • الاستقرار السياسي لهذه الدول
  • تسهيل ودعم الاستثمار الأجنبي

– سهولة ممارسة وتنفيذ الأعمال

إذا حاولت بدء الاستثمار في أحد دول الغرب، أو أحد الدول الأسيوية كمستثمر أجنبي ستواجه العديد والكثير من المشكلات والصعوبات في عمليات بدء العمل، بالإضافة إلى العديد من الاشتراطات التي يتم طلبها كي تتمكن من بدء الاستثمار.

أما في دول الخليج سواء كنت من المستثمرين المحلين، أو حتى المستثمرين الأجانب، فهي بيئة مثالية تنضح بكافة المميزات التي تجبر رجال الأعمال بالسعي إليها وشد الرحال، من أجل أن يصبحوا من رواد الأعمال الناجحين.

كما أن الدولة تقدم العديد من الخدمات والمميزات سواء الشخصية أو العامة التي تساهم في دفع المستثمرين على بدء استثماريتهم سريعًا.

– تنوع ممارسة الأعمال والمرافق

هذه الدول تعي جيدًا أن القطاع الخاص هو عضد الاقتصاد الدولي. كما أنه له باع كبير في خفض نسبة البطالة وإنعاش الاقتصاد، لذا تقوم هذه الدول بإتاحة العمل لكافة المستثمرين في كافة المجالات.

فهي تتيح إلى المستثمرين العمل في المناطق الصناعية والقطاعات البترولية والمناطق الحرة. كما أن هناك الكثير من الأماكن والقطاعات التي يتم تخصيصها من أجل الاستثمار الأجنبي، وهذا الأمر يتيح إلى كافة المستترين اختيار القطاع الذي يتناسب مع إمكانياته، أو بمعنى أفضل المجال الذي يمتلك به الخبرة التي تعينه على تحقيق النجاح.

– حوافز هذه الدول لعمليات الاستثمار خاصة الأجنبي

الكثير من الدول لا تتيح إلى المستثمرين الأجانب أحقية تملك المشروعات على أرض الوطن، إلا أن هناك بعض الدول الخليجية تتيح إلى المستثمر امتلاك المشروعات بنسبة 100%، وهي من أعظم النتائج أو القرارات التي قد تجعل المستثمرين يذهبون من أجل الاستثمار.

بالإضافة إلى أن هناك إقامة تمتد إلى عشر سنوات إلى المستثمرين لا تحتاج إلى عمليات التجديد. وهذا بجانب أن الدولة يتواجد بها العديد من الصناديق والكثير من البنوك التي تقوم بدعم المستثمرين الأجانب بالسيولة التي يحتاجون إليها.

أهم فرص الاستثمار في الخليج العربي:

بالتأكيد أنت كمستثمر تريد الحصول على الفرصة التي في البداية يكون مردودها المالي كبير. بالإضافة إلى أن المشكلات التي تواجه هذه الفكرة سواء على أي مدى تستطيع أن تتلاشاها. وهذا يعني أن هذا الأمر سيكون بالحسبان في هذه الفكرة التي سنقدمها.

غير أن الفرصة قادرة على تعزيز الدخل والنتائج والحصول على مجمل الميزانية التي يتم ضخها بها. خاصة أن هناك فرص تحتاج إلى ميزانيات ضخمة خلال فترة زمنية قياسية. فيصل معدل الرد المالي في هذه المشروعات إلى ما يتراوح بين 41% إلى 49% وهي نسبة كبيرة للغاية تدل على أهمية هذه المشروعات ومن أبزرها ما يلي:

– الطاقة المتجددة

لقد تأذى العالم كثيرًا من استخدام الطاقة الغير متجددة، هذا الأمر تسبب في الاحتباس الحراري. ارتفاع نسبة التلوث بالعديد من المدن، والكثير من التأثيرات السلبية على صحة الأفراد خاصة كبار وصغار السن.

ذلك جعل الدول تشجع على استخدام الطاقة المتجددة. وهذا الأمر يجعل هذه الفكرة التي تتبناها الحكومات بالفعل هي فرصة بكافة المقاييس وهذا يرجع للعديد من الأسباب:

  • دول الخليج تقوم بتقديم المساعدات والتسهيلات للاستثمار في مثل هذه المشروعات لأهميتها. ودورها في الحفاظ على البيئة، ومن أجل التقليل من استخدام المصادر الغير متجددة.
  • تعد الطاقة من أهم العناصر التي لا يمكن الاستغناء عنها في الحياة اليومية.
  • التكاليف التي يتم استخدامها من أجل تحضير المنتج أو الخدمة التي يتم تقديمها لا تحتاج إلى التكلفة نتيجة إلى أنها أحد عناصر الطبيعة.
  • تمتع دول الخليج بالمادة الخام التي يمكن استخدامها فالطبيعة الخاص بها تسمح بإدراج مثل هذه المشروعات.

– الجانب التقني

هل تحدثنا من قبل أن دول الخليج أطلقت صواريخ إلى الفضاء؟ وهل تعرفنا على المؤتمرات التقنية التي تقوم بها هذه الدول بشكل دوري؟ وهل تحدثنا عن تطور البنية التحتية لهذه الدول؟

كافة المدلولات تعني أن دول الخليج العربي أصبحت لا تستغنى على الإطلاق عن الأجهزة التقنية. فإن فكرة الاستثمار في هذا المجال تتيح إليك أن تقوم بتحقيق ناتج ربحي كبير.

فهناك هوس من أبناء هذه الدول باقتناء كل ما هو جديد. هذا الأمر سيجعل المردود العائد إليك عبر المشروعات التقنية كبير للغاية.

– الجانب الترفيهي

إن رغد العيش وارتفاع مقدار الدخل الشخصي عند هؤلاء الأفراد المقيمين في دول الخليج. بالإضافة باعتبارها أحد أهم دول السياحة العالمية جعل الاعتماد على الجانب الترفيهي بالفعل كبير للغاية، أي أن الترفيه أصبح أساسيًا.

وهذا يتيح إليك الفرصة في التفنن، في المئات من المشروعات الترفيهية التي تتواجد حول دول العالم التي لم تعد على الإطلاق متوافرة في دولنا أو المجتمعات العربية وبالأخص دول الخليج العربي.

هذا يجعل القطاع الترفيهي فرصة دسمة أمامك تستطيع أن تقوم بالإبداع بها كي تتمكن من الوصول إلى مبتغاك.

إذا كنت ترغب في امتلاك عائد مادي قوي عبر فكرة استثمارية في أحد القطاعات الحيوية في الخليج العربي تواصل الآن مع شركة “بناء” أفضل شركة دراسة جدوى واحصل على دراسة الجدوى الشاملة.

ماذا تعرف عن مكتب بناء ؟

مكتب بناء هو من أهم مكاتب دراسات الجدوى بالمملكة العربية السعودية، يعمل بالتعاون مع شركات دراسات جدوى في دول أخرى مثل جمهورية مصر العربية، ولديه فريق احترافي له خبرة أكثر من 10 سنوات في مجال الاستشارات الاقتصادية.

كيف أتواصل مع مكتب بناء لدراسات الجدوى؟

يمكنك التواصل معنا عبر info@bena2.com - 0534484734

ما هي مكونات دراسة الجدوى في شركة بناء ؟وهل الدراسة في مكتب بناء معتمدة ؟

تتكون دراسة الجدوى المُقدمة من مكتب بناء، من ثلاثة أجزاء رئيسية، مالي، فني، تسويقي، كما يراعي الجوانب القانونية والبيئية للمشروع، والدراسة بالفعل مع شركة بناء معتمدة لدى جهات الدعم والتمويل وتوافي اشتراطات جهاز التمويل في بلدك.

أين مقر شركة بناء لدراسات الجدوى؟

المملكة العربية السعودية : الأحساء، الهفوف، حي المزروعية، أسبانيا : Rambla Catalunya 38, planta 8, Barcelona، مصر : 92 التحرير، الدواوين، عابدين، القاهرة

لماذا يجب أن تتعامل مع بناء لدراسات الجدوى ؟

دقة في العمل والتزام في مواعيد التسليم، وضع خطة لدراسة جدوى احترافية ذات مقاييس عالمية لمشروعك.، مكتب معتمد بمعني أن رأس مال مشروعك في مكانٍ موثوق.، فريق عمل من خبراء ومختصين في الاستشارات الاقتصادية.

الكلمات المفتاحية

شارك:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

احصل على دراسة جدوى لمشروعك

مقالات ذات صلة

أهداف شركات الفنتك
مدونة بناء

أهداف شركات الفنتك

الفنتك هو واحد من أهم المصطلحات التي يقصد بها التكنولوجيا المالية أو التقنية المالية التي يتم استخدامها بهدف تحسين جودة