fbpx

8 نصائح لعمل مشاريع ناجحة

على الأرجح أن أول شيء سيقوله أي رائد أعمال فور سؤاله حول السر وراء مشاريع ناجحة ، هو أن النجاح لا يأتي من التحديق في شاشة كمبيوتر تقرأ مقالات كهذه فحسب، إنما يبدأ بفكرة رائعة، ويدعمه مجموعة سمات ريادية عظيمة، وفيما يلي ثمانِ نصائح  تم جمعها من محادثات مختلفة لأنجح رواد الأعمال في العالم:

  • الانضباط الذاتي

الميزة الأولى التي يجب أن يمتلكها جميع رجال الأعمال الناجحين لعمل مشاريع ناجحة هي الانضباط الذاتي، الانضباط الذاتي هو أهم السمات الريادية للنجاح في الحياة والأعمال، إذا كان بإمكانك تأديب نفسك لفعل ما يجب عليك فعله، سواء كنت تشعر بذلك أم لا، فإن نجاحك يكاد يكون مضمونًا، ويتطلب الانضباط الذاتي معرفة الذات، والتحكم في النفس، والمسؤولية الذاتية، والتوجيه الذاتي، قد يكون الانضباط الذاتي من الأشياء غير المحببة لدى الكثيرين نظرًا لأنه ينطوي على المصاعب والجهد، لكن الأشياء التي لا يحب الكثير تنفيذها هي نفس الأشياء التي لا يحبها الأشخاص الناجحون، لكن رواد الأعمال الناجحين يقومون بها على أي حال، لأنهم يدركون أن هذا هو الثمن الذي يجب عليهم دفعه مقابل النجاح الذي يرغبون فيه.

  • امتلك رؤية كبيرة في الأفق

هذه الرؤية الكبيرة ستأخذك بعيدًا حيث النجاح،  فقط ضع التلميح أولًا لأنه عندما تسوء الأمور على الطريق إلى نجاحك، وسوف يساعدك الحفاظ على الرؤية الكبيرة في توجيهك إلى مسار ناجح، قد لا تسير الأمور دائمًا طبقا للسناريو المتخيل، لكن رؤيتك الكبيرة تصبح نجمك الشمالي، مما يساعدك على التنقل وتوجيه نفسك خلال الظلام، تأكد دومًا أن رؤيتك هي بوصلة ومنارة سماوية لمؤسستك تضيء الطريق إلى الأمام.

الجدوى تضمن لك طريق استثماري ناجح - 8 نصائح لعمل مشاريع ناجحة

  • ادعم رؤيتك بالثبات والمثابرة

ما يجب أن يرافقك رؤية كبيرة هو المثابرة التي ستحتاجها للمضي قدمًا، إذا كنت مراقباً لـ Game of Thrones ، كان هناك خط كبير في حلقة أخيرة عندما كان ينصح ستانيز باراثيون بعدم وجود الحكمة في بدء معركة في الثلج، أجاب: “نحن نسير نحو النصر أو نسير نحو الهزيمة، لكننا نمضي قدمًا، فقط إلى الأمام“، لذا فإن الشجاعة والمثابرة في مواجهة الشدائد وخيبة الأمل هي الجودة التي تضمن نجاحك أكثر من أي شيء آخر، ثباتك هو مقياس حقيقي لإيمانك بنفسك وقدرتك على النجاح، في بعض الأحيان، عندما تصبح الأمور صعبة على طريقك كرائد أعمال، عليك أن تلتزم بالمضي قدمًا، بغض النظر عن عدم الراحة والخوف المحيط بالخطوات التالية، عندما تغذي رؤيتك الكبيرة بالمثابرة وروح “فقط للأمام”، فإنك تحقق نجاحك في النهاية، لذا كن مثابرًا واصنع حظك بنفسك.

  • ضع خطة ولكن مرنة

للوصول إلى النجاح، أنت في حاجة إلى مجموعات قليلة من الخطط، حتى لو كان كل واحد فقط عدد قليل من الصفحات، خطة الأعمال، مع مخطط التسويق المصاحبة، هي المخططات الهامة للنجاح، حيث أنها  تساعدك علي صياغة خريطة من المعالم الرئيسية للطريق إلى الأمام، وتأكد بأنك لست بحاجة لخطة عملاقة، وخطة قوية لا تمكن من تحقيق الأهداف، فكل ما تحتاجه هو خطة موضوعية دقيقة مرنة.

  • احتضن مهاراتك

إذا كنت تتمتع بخبرة كبيرة في القيام بشيء ما، أو كنت تمتلك مهارات، فاحتضنها وضعها في نصابها الصحيح، لكن لا تحاول أن تقوم بكل الأشياء لجميع جوانب عملك، يمكنك التعاقد أو توقيع العقود مع الوكالات للأشياء التي لا يمكنك القيام بها، حيث يساعدك التخصص في عمل شيئًا محدد بتنصيب نقاط قوتك في أسرع وقت ممكن والحصول على أقصى استفادة.

  • لست بحاجة إلى الاختراع

فقط كل ما تحتاجه هو الملاحظة الذكية، يمكنك ملاحظة أكثر الأشياء فاعلية في نماذج أعمال الآخرين، الشبيه بمجال عملك، ومن ثم محاكاة هذه النماذج بدلاً من إعادة إنشائها؟ لا تضيع وقتك في محاولة إعداد الأنظمة عندما يمكنك ببساطة شراء وتثبيت أحدها، مما يوفر الوقت الثمين وينفق القليل من المال إذا ما قمت بإعداده، لكن في بعض الأحيان يكون أفضل قرار هو تحمل نفقات بعض الأنظمة الجيدة، بحيث لا تضطر إلى إضاعة الوقت في القيام بتصحيح أخطاء الأنظمة غير ملائمة لسير الأعمال.

  • لا تتوقف أبدًا عن التعلم

ووفقا لرواد الأعمال العظماء: “إن الكلمة الأقوى في اللغة  العربية هي لماذا”، لا يوجد شيء قوي وله نفس التأثير كعقل منفتح ومستفسر أيًا كان المجال الذي تختاره لبدء الأعمال التجارية، أن تكون طالبًا مدى الحياة ليس له تأثير كبير على حياتك فحسب وإنما على نجاحك.

  • الحسم والمرونة

إن السمة النهائية التي يجب أن يمتلكها جميع أصحاب مشاريع ناجحة هي الحسم والمرونة في التفكير والتنفيذ، يجب عليهم التفكير واتخاذ القرارات المنضبطة بسرعة، يتحركون بسرعة ويتنبؤون بردود فعل سريعة من أفعالهم، إذا وجدوا أنهم قد ارتكبوا خطأ، فسوف يصححون أنفسهم بسرعة ويجرّبوا شيئًا آخر.



اترك تعليقاً

× مرحبًا، راسلنا واتساب الآن