fbpx

كيف تحصل على فرص استثمارية لمشروعك ؟

الحصول على استثمار ناجح هو أمر يشغل بال الكثيرين منذ اليوم الأول للبدء في استثمار المال، ولكن يعتمد ذلك النجاح على وجود فكرة جذابة ومجدية قابلة للتغيير و هنا يجدر بنا الإشارة إلى الخطأ الذي يقع فيه كثير من رواد الأعمال في الخلط بين الفكرة لتكوين مشروع لبيع سلعة أو خدمة وبين فرصة التطبيق الاقتصادي لتلك السلعة أو الخدمة، ولهذا السبب هنالك الكثير من المشاريع توأد في مهدها وتتعرض لخسائر فادحة، فالفكرة هي إعمال العقل للوصول إلى شيء مجهول  أو مجرد التفكير في شيء ما ولكنك لا تعرف فرصة العمل أو الدخل المحتمل لهذه الفكرة حتى الآن أو تكون تلك الفكرة مبتكرة وإبداعية ولكنها لا تصلح لمشروع ناجح داخل بيئة معينة  ولضمان نجاحها يجب انتقالها من أن تكون مجرد فكرة إلى فرصة استثمارية تشبع احتياجات الأخرين وتحقق في الوقت نفسة دخلًا يستطيع أن يغطي التكاليف الخاصة بالمشروع؛ ولذلك سنوضح كيف تحقق فرص استثمارية لمشروعك ؟

عند البحث عن الفرص الاستثمارية لأفكارك محل الطرح يجب أن تأخذ في الاعتبار بعض المعايير لتحديد تلك الفرص وأهم هذه المعايير:

  • القدرة على اختراق السوق. هذا المعيار يشير إلى أن الفكرة الاستثمارية الجيدة تعتمد على أن تقدم المنتج الرائج في السوق ولكن بخصائص ومميزات أفضل لكي تحقق أفضل عائد من بيع تلك المنتجات وضمان استمرارية منافستها في السوق كالبيع بأسعار أقل، أو إقامة علاقات جيدة مع العملاء، طرق عرض المنتج بألوان وأشكال مختلفة، يمكن أيضا التفكير أن تكون العبوة ذات استخدامات أخرى، كل ذلك يهدف إلى وجود مساحة تنافسية لتلك المنتجات.
  • وجود طلب يفوق المعروض داخل السوق بعد عمل دراسات الجدوى المبدئية لاكتشاف أن هذه الاسواق أو بعضها تعاني من نقص في المعروض من المنتج  مقارنة بالطلب الحالي، أي أن هنالك طلبًا من المستهلك يفوق ما هو متاح داخل الأسواق، ويتطلب من المستثمر بعد تلك الدراسة  أن يتعرف على أسباب نقص المعروض من هذه السلع أو الخدمات ومحاولة الدخول إلى السوق مبكرا قبل غيرة من المنافسين، ويتميز ذلك المعيار عن سابقة بإمكانية حصوله على نصيب أكبر داخل السوق نظرا لإشباعه النقص الحادث داخل الأسواق وجذب مستهلكين جدد.
  • محاولة إشباع خدمات لا تشبعها السلع الأخرى. ذلك المعيار يعطي المشروع ميزة عن غيره من المشروعات الأخرى لذلك يجب على المستثمر أن يفكر خارج الإطار بما يمكن أن يضيفه ليميز مشروعة عن غيرة.

من الجيد معرفة احتياجات السوق ولكن يجب الابتعاد كل البعد عن السلع والمنتجات الرائجة فأن المبدأ المهم في للوصول إلى الاستثمار الناجح هو التوجه إلى باب لم يطرق بعد، بشرط أن يكون منطقيا ومدروسا فعوائد الاستثمار تكون أكبر للمبادرين منها عن المقلدين.



اترك تعليقاً