fbpx

كيف تبدأ مشروعك التجاري في خمس خطوات؟

كيف تبدأ مشروعك التجاري في خمس خطوات؟

كيف تبدأ مشروعك التجاري في خمس خطوات؟
Share on facebook
Share on twitter

أنت على وشك البدء في مشروعك التجاري، ربما للتو قد توافر لديك من المال ما يكفي، أو ربما لأنك على دراية بمجال معين، أو قد تكون شخص حالم يقوده الشغف، أو قد طرأت لك فكرة وطريقة لملء فجوة في السوق، أيا ما كانت الأسباب فدعنا من هذا الآن، ولنبدأ بما هو أهم ألا وهو كيف تبدأ مشروعك التجاري؟ فهذه الرحلة ليست باليسيرة، فالاستثمار يتطلب الكثير من الوقت والجهد والعمل الشاق، كما أنه محفوف بالمخاطر والعقبات، لكن دعنا نقر أن النجاح يولد من رحم الجهد لذا فإن المكافآت والعوائد الاستثمارية تستحق العقبات التي تواجهها أثناء المسيرة على طريق النجاح، وفي هذا المقال سنعمد لتزويدك بالمفاتيح الرئيسة التي ستحتاجها لبدء مشروعك التجاري، بالنسبة لأولئك الذين لم يبدوا نشاطهم التجاري، أو يحاولون معرفة أفضل طريقة لبدء نشاطهم التجاري، فسيساعدكم هذا المقال في تعلم الخطوات الخمس الأساسية.

كيف تبدأ مشروعك التجاري في خمس خطوات رئيسية:

  • حدد الفكرة

أولى وأهم الخطوات هي أن تحدد فكرة المشروع، وعند تحديد الفكرة فلا يمكن الاكتفاء بالشغف فقط في تحديدها، فلا يمكن بدء نشاط تجاري دون فكرة جيدة تعمد إلى حل مشكلة معينة لدى فئة بعينها أو تلبي احتياجات تلك الفئة أو تجعل من عالمهم عالما أفضل، فبعد تحديد تلك الفكرة أمعن النظر فيها وتأكد من أنها واقعية وقابلة للتنفيذ على أرض الواقع، ومن ثم صمم لها نموذج مبدئي يصف فكرة المشروع، وذلك من أجل تقييم تأثير المنتج النهائي لهذه الفكرة على الفئة المستهدفة.

  • البحث عن السوق الخاصة بفكرتك

قبل البدء في التنفيذ تحتاج إلى القيام ببعض الأبحاث الأولية عن السوق، ما هو حجم السوق لهذه الخدمة أو ذلك النشاط، ما هو نصيب فكرتك من هذا السوق، حجم المنافسين وسياستهم، وفي تلك المرحلة لابد من عمل الخطة التسويقية، كما ينبغي التفكير في القنوات التسويقية فلابد أيضا من التفكير لتحديد نوعية التسويق التي تحتاج إليها الفكرة، وتمكنك من النجاح من الوصول بمنتجك إلى الفئة المنشودة.

  • تخطيط الأعمال

بعد الانتهاء من بحث السوق، تحتاج إلى بناء خطة عمل، ووضع الأهداف من المشروع ولابد لها أن تتصف بالواقعية والمرونة، ومن ثم حدد المهام التي من شأنها تحقيق تلك الأهداف، وتحديد نقاط الضعف وكيف يمكن التغلب عليها والسيناريوهات البديلة، كذلك تحديد نقاط القوة التي تميزك عن منافسيك وكيفية تدعيمها، عمل قائمة بالأجهزة والمعدات التي ستحتاج إليها لتحقيق تلك الأهداف، ومن ثم لابد من حساب كل من التكاليف الثابتة والتكاليف المتغيرة وجدولة الميزانية، وتحديد نموذج الإيرادات الخاص بك، وبناء خطة المبيعات والتسويق.

  • فريق العمل

الأن، عليك التفكير في فريق العمل، هل ستقوم بالعمل كله بمفردك؟ أم أنت بحاجة إلى عدد من الأشخاص للانضمام والعمل تحت لواء فكرتك؟ ففي كثير من الأحيان وجود فريق عمل يجلب الكثير من الدعم على طاولة العمل، حينها لابد من تحديد ما العدد الذي تحتاج إليه؟، وإذا ما كنت ستعمل بمفردك في بداية الأمر، فلابد حينها تحديد نقاط ضعفك أو النقص المعرفي أو المهارى لديك، واختيار شريك قادر على سد وملء تلك الثغرات المعرفية أو المهارية التي تعاني منها.

  • بناء المنتج أو تطوير الخدمة

فما أن يتم تخطيط كل شيء متعلق بالمشروع وتوفير مصادر التمويل اللازمة، وتوفير الحد الأدنى من فريق العمل الذي تحتاجه، فحان الآن وقت البدء في العمل والاستعداد لبدء الدخول إلى السوق، والاستعداد لأي شيء مفاجئ قد يطرأ أثناء عملية التجربة والاختبار والتطوير، وأثناء ذلك قد تكتشف بعض الأمور مثل، الحاجة إلى تعديل بعض الأفكار، فربما تكون الخدمة التي تقدمها ذات نطاق أكثر تفصيلا، أضيق، أو ربما يجب أن يكون المنتج بلون أو ملمس أو وزن أو حجم أو جودة أخر… وغيره الكثير، فينبغي حينها إدخال التعديلات اللازمة والتي فرضتها الظروف لجعل من منتجك أو الخدمة التي تقدمها بما يجعلها أفضل أو تتفوق عما يقدمه منافسيك.

احصل على دراسة جدوى لمشروعك

Share this post with your friends

Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

اترك تعليقاً