احصل على خطة تطوير المشروعات من مكتب بناء لدراسات الجدوى

دراسة جدوى تسويقية
ملخص المقال اخفاء

تسعى جميع الشركات والمؤسسات إلى الوصول للـ top form أي أعلى معدل ربحي في العام الواحد، ومن الطبيعي أن تشهد المؤسسات بعض الركود وعدم القدرة على تحقيق مبيعات أكثر لذا من الضروري أن تتعرف على الآتي:

  • الأسباب التي تؤدي إلى ركود الشركات والمؤسسات.
  • ما هي خطة العمل المناسب لك لتطوير مبيعاتك؟
  • أبرز الأفكار التي تساعدك على تطوير مشروعك.
  • خطوات تنفيذ خطة تطوير المشروعات.
  • كيف يساعدك مكتب “بناء” في الحصول على خطة عمل تناسبك؟

فمن الأشياء الضرورية التي يتم الاهتمام بها من قبل أصحاب الأعمال التجارية هو الحفاظ على أعلى معدلات للأرباح المالية وكذلك تجنب الخسارة المريرة وعدم القدرة على تنفيذ خطة العمل الملائمة.

العمل على تطوير الأعمال والقدرة على تنفيذ رؤيتك وكذلك ترتيب الألويات كل ذلك يساعدك على ترتيب الأولويات وهي من النتائج الهامة التي يتم الاهتمام بها من قبل مكتب “بناء” لدراسات الجدوى.

الأسباب التي تؤدي إلى ركود الشركات والمؤسسات:

من الضروري أن نتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ركود للشركات وعدم القدرة على تحقيق كم كبير من المبيعات فمن الملاحظ في الآونة الأخيرة أن معظم الشركات عانت بسبب جائحة كورونا وهو ما أثر على حالة الاقتصاد بشكل عام وبالتالي شهدت الحالة المؤسسية لأي منظمة ركودًا كبيرًا وعدم القدرة على تحقيق مبيعات قبل جائحة كورونا.

أولًا ضعف التخطيط لمواجهة الأزمات:

من أولى الأسباب الهامة التي يجب أن تضعها في الاعتبار هو ضعف التخطيط العام وعدم القدرة على تنفيذ الأفكار نتيجة التعامل الخاطئ مع الأزمات فعلي سبيل المثال في حالة كنت تعاني من ركود شديد للمنتج في السوق ولم تستطيع تحريكه فهنا يتم النظر إلى المشكلة من منظور أخر وبالتالي القدرة على تنفيذ الخطة التسويقية من خلالها يتم حدوث ركود.

إذًا التخطيط له عامل مؤثر وكبير في الحالة التي تكون عليها المؤسسة والشركة وهي من العوامل التي تدل على كيفية التعامل مع الأزمات باحترافية.

هنا نوجه تحذير شديد لكل من يمتلك مشروعًا خاص به وهو سير عملية الشركة بدون تخطيط من العوامل التي تؤثر على منتجاتك في السوق.

ثانيًا عدم توافر السيولة:

من الأسباب الرئيسية التي توضح لك مدى حدوث ركود في المنتجات وعدم القدرة على بيع كمية كبيرة هو عدم توافر السيولة الكافية وبالتالي هنا نتطرق إلى مجموعة من التفاصيل الدقيقة المتعلقة بالمال وكيفية توفير المال من أجل تحريك سوق المنتج وتشجيع المستهلكين على شراء السلع والخدمات.

لذلك من يتحكم في الحركة التسويقية وتنشيط المبيعات هو الشخص الذي يمتلك السيولة المالية الكبيرة وبالتالي يتم التعامل مع الركود وقلة المبيعات من خلال تقديم عروض وتغيير المنتجات لحس المستهلكين على التطوير.

ثالثًا التوقيت الخاطئ:

أحيانًا يؤثر اختيار التوقيت على سير العملية التسويقية وبالتالي نجد أن هناك العديد من المنتجات التي يتم إطلاقها في وقت خاطئ وهو ما يؤثر على هذه العملية ويجعلها غير نشطه داخل الأسواق.

على سبيل المثال:

توافر نوع ما من الفواكه الشتوية في فصل الصيف، من الطبيعي أن كل موسم له الفاكهة الخاصة به ولذلك تجد الإقبال على الفاكهة النادرة قليل لأسباب عدة منها أنها تكون ذات سعر مرتفع فلا يفضل شرائها على عكس الفاكهة الصيفية المتواجدة في الوقت الحالي.

هنا نستطيع أن نطلق عليها بعملية المرونة الربحية وضمان الربح من خلال تحقيق الرغبة للمستهلك فهو يريد أرخص الأسعار وبالتالي وفر له الفاكهة المتواجدة وسوف يقوم بشرائها.

هكذا المثال ينطبق على العديد من الشركات والمؤسسات التي تهتم بتقديم الخدمات والمنتجات إلى الجمهور.

رابعًا عدم توافر الكفاءات:

من أهم العوامل التي تؤثر على حالة المبيعات هو عدم توافر الكفاءات التي تستطيع أن تنشط من المنتجات الخاصة بك وبالتالي لا تستطيع أن تتغلب على المشكلات المتواجدة لديك وهي من أهم التفاصيل الخاصة بك وهي من أهم الركائز التي يتم الاهتمام بها من قبل المؤسسات الكبيرة اختيار الكفاءات والمؤسسات التي تساعدك على تحقيق الأرباح وفقًا لما يتلائم مع إمكانياتك المادية.

خامسًا ارتكاب أخطاء التسويق:

واحدة من أهم العوامل التي تؤثر على المبيعات وتجعل المنتجات تشهد ركودًا اقتصاديًا كبيرًا هو ارتكاب أخطاء التسويق القاتلة، فيجب أن تدرس التسويق جيدًا وكذلك مراعاة الكثير من التفاصيل الخاصة بك وبمنتجك وهو ما سيتم التطرق إليها بشيء من التفصيل لاحقًا.

هذه الأسباب الخمسة التي تؤثر على المنتج والتي تجعله غير قادر على تنفيذ الأفكار وبالتالي يعود ذلك بالسلب عليه وهو عدم إقبال الجماهير أو المستهلكين على السلع والخدمات التي تقدمها.

فهنا يتم الاهتمام بوضع الخطة المناسبة التي تساعدك على تطوير المنتج والوصول به إلى أعلى قيمة تسويقية وهذا ما يتم وفقًا لرؤية خبراء لديهم القدرة على تحديد الخطأ وكيفية علاجه.

ما هي خطة تطوير المشروعات؟

خطة تطوير المشروعات واحدة من أهم الجوانب التي يتم التطرق إليها من أجل تعزيز الخطط التسويقية وكذلك العمل على زيادة المبيعات بطريقة متميزة.

هذا لا يتم محض صدفة ولكنه يحتاج إلى مجموعة من الترتيبات التي تساعدك على توسيع نشاطك بطريقة متميزة.

إذا خطة تطوير المشروعات هي الخطة التي يتم وضعها من أجل تحسين وضع الشركة التسويقي والمالي داخل الأسواق، وذلك يتم وفقًا لمجموعة من الخطط والتفاصيل المتميزة التي تحقق لك الأرباح المالية في النهاية.

خطة العمل المناسبة لتطوير مشروعك:

تسعى معظم المؤسسات الكبيرة إلى وضع الخطة المناسبة من أجل تطوير المشروعات بطريقة متميزة ولذلك سنحدد لك خطة العمل الملائمة لك لتطوير المشروعات وفقًا للعديد من التفاصيل الدقيقة كالتالي:

  • ماذا تفعل قبل البدء؟

من أولى الأسئلة التي يجب أن تضعها في اعتبارك هو معرفة ما يمكن أن تفعله قبل البدء في تنفيذ المشروعات وبالتالي القيمة الحقيقية التي تعود عليك ترجع لك عندما تعلم ما تريد القيام به قبل البدء.

أي يتم تحديد الأهداف الخاصة وما تحتاج إلى الوصول إليه وكيفية تحقيقه من العوامل الرئيسية التي تشجعك على تنفيذ أفكارك بدقة شديدة وهذه من أولى المهام التي تساعدك على تطوير خطة العمل.

  • لماذا تحتاج إلى التخطيط؟

من الركائز الهامة التي يتم التطرق إليها فيما بعد هو سؤال القائمين على العمل كيف يتم التخطيط من أجل تطوير المنتج والوصول إلى أعلى قيمة ربحية ومن خلال هذه التفصيلة تستطيع أن تتعرف على عدة تفاصيل دقيقة تحقق لك أهدافك وتصل بك إلى الـ target المناسب وهو ما يتم وفقًا لرؤية الخبراء المسؤولين عن تنفيذ هذه المهام.

  • ما هي طريقة التنفيذ الملائمة؟

واحدة من أهم الأسئلة التي يتم طرحها في خطة تطوير العمل هو تحديد الطريقة المناسبة لك والملائمة والتي من خلالها تستطيع أن تصل إلى النتيجة الأفضل وبالتالي تحقيقها يحتاج إلى فريق متميز قادر على اختيار الطريقة الأفضل التي تحقق لك مبيعات أكثر.

  • هل هناك مراقبة؟

لابد من أن تعلم جيدًا أن هناك مراقبة وتحكم في عملية توزيع المنتجات وهي من الجوانب الرئيسية التي تساعدك على تحقيق أهدافك بدقة شديدة وبالتالي هنا نحتاج إلى فهم الكثير من التفاصيل المتعلقة بالتوزيع وكيفية متابعة حالة البيع والشراء ومدى نشاط الحالة التسويقية.

  • كيف نتعرف على نضج المشروع؟

من الخطوات الهامة في خطة التطوير هو متابعة مدى نضح المشروع واحتلاله لمكانة كبيرة في السوق فهي من العوامل المتميزة التي يتم الاهتمام بها من أجل وضع التغييرات المناسبة وكذلك وضع التخطيط المستقبلي الذي يساعدك على مواجهة الأزمات فيما بعد.

ما هي أبرز الأفكار التي تساعدك على تطوير مشروعك؟

هذا السؤال لا ينم عن طرح الأفكار التي تحقق لك مبيعات بل خطوات تساعدك على تطوير وتنشيط المنتج لا يقوم بها الفرد العادي أو الموظف بل تحتاج إلى متخصصين قادرين على تحقيق أهدافك بشكل احترافي.

لذلك عند الحديث عن الأفكار لابد أن تصفي ذهنك من أجل استقبال المعلومات التالية لتحقيق زيادة في المبيعات.

أولًا تعزيز الخطة التسويقية:

من أهم الأفكار التي يتم الاهتمام بها في كافة النواحي هو معرفة الخطة التسويقية الملائمة فكما نعلم جميعًا أن التسويق هو عصب المبيعات.

ولذلك أول ما تقوم به هو تعزيز المبيعات وكذلك تطوير الخطة التسويقية الملائمة وبالتالي الحاجة إلى تنفيذها من أجل تطوير المنتج والعمل على قياس جودة السوق وتحديد الوضع الملائم لك وبالتالي القيمة الحقيقية التي تعود عليك من تعزيز الخطة التسويقية هو معرفة ما تريد الوصول إليه.

ثانيًا لابد من الاشراف على الاستراتيجية الخاصة بالتسعير:

واحدة من الركائز التي لا غنى عنها في تطوير وزيادة المبيعات في كل عام هو تغيير خطة التسعير والوصول بها إلى أعلى المعدلات وبالتالي تحتاج إلى قائمة من الأسعار المتعلقة بالمنتج والمنتجات المنافسة وهي من التفاصيل الدقيقة التي يتم التطرق إليها من قبل خبرائنا كل ذلك يحتاج إلى استراتيجية ملائمة من أجل تحقيق ذلك الهدف.

ثالثًا التوسع:

من الأفكار التي تحقق لك تطوير في نسب المبيعات وكذلك العمل على إنتشار مشروعك هو التوسع والانتشار بقنوات التسويق المختلفة وبالتالي القيمة الحقيقية العائدة عليك من تنفيذ ذلك المشروع تحقق لك نتائج إيجابية في النهاية.

عند اختيار قنوات التسويق الملائمة لابد من الوعي التام بإن “لكل شيخ طريقة” فلابد أن تختار الطريقة المناسبة لك وتحقيق النتائج الأفضل من خلال الطريقة التي تلائم مشروعك.

رابعًا العلاقات العامة:

لها دورًا كبيرًا في تحسين وجهتك داخل الأسواق ومن خلالها تستطيع أن تصل إلى الشكل الملائم لك، فلابد من الحفاظ على العلاقات العامة وتطويرها وبالتالي تنفيذها يحتاج إلى مهام وقدرات ذاتية لدى الفرد على إقامة العلاقات في الأسواق من أجل كسب ثقة الموزعين وبالتالي يضمن له التواجد في الأسواق.

هذه مجموعة من التفاصيل الهامة التي تساعدك على تطوير مبيعاتك وبالتالي لايتم تنفيذ هذه العملية بطريقة عشوائية، بل هي تحتاج إلى فريق يمتلك المهارة والخبرة والكفاءة في تنفيذ الأفكار وفقًا لما يتلائم مع إمكانياتك ومع قدراتك بشكل ما.

كل هذه التفاصيل الدقيقة يتم التطرق إليها من خلال طريقة عمل منظمة واستراتيجية ملائمة تحقق لك المطلوب في زمن قياسي وبالتالي تحتاج إلى مكتب “بناء” لدراسات الجدوى لمساعدتك على تطوير مشروعك.

خطوات تنفيذ خطة المشروع

يتسأل البعض عن الخطوات الرئيسية التي تساعدهم على تنفيذ خطة تطوير المشروع أو المنتجات والخدمات داخل الأسواق.

بالفعل نحن قد ذكرنا لك الأفكار التي تساعدك على تطوير المشروع ولكن كيف يتم تنفيذ هذه الخطوات وما هو الأثر الرجعي عليها.

فكما نعلم جميعًا أن العملية التسويقية في حالة من “الصيرورة” أي في حالة دائمة من التغير ولا يمكن الإجزام بأن هذه الحالة ستظل ثابتة وبالتالي الحاجة إلى تنفيذ هذه المهام يحتاج إلى خطة تطوير وخطوات تنفيذ على أعلى مستوى وتكون قابلة للتغير والقياس من أجل تحقيق أهدافك بشكل مثالي.

  • تحفيز المستهلك:

واحدة من أولى الخطوات الرئيسية التي يتم التطرق إليها من قبل المختصين هو التفكير في تحفيز المستهلكين وكيفية دفعهم للحصول على الخدمة من منافذ البيع، فهذه العملية تتم وفقًا لمجموعة من العروض والمهام والتفاصيل الخاصة بك والتي تساعدك على تحقيق نشاط في المبيعات حيث يقبل الجمهور على الـ sale على الدوام حتى ولو لم يكن ينوي الشراء.

  • الموزعين:

من أجل تنشيط المبيعات لابد من الوصول إلى الموزعين وعقد الإتفاقيات معهم على نسب البيع وتقدم لهم العروض الكبيرة التي تساعدهم على الترويج لمنتجاتك وخدماتك بشكل يليق بك وبالتالي تعد من خطوات التنفيذ الملائمة التي تساعدك على تحقيق أهدافك بدقة شديدة وتحسين المنتج أو الخدمة داخل الأسواق.

  • توفير عينات مجانية:

من الأساليب التي يتم إتباعها في خطوات تطوير المنتج هو توفير عينات مجانية وهو من أهم الطرق التي تساعدك على تحقيق أهدافك بشكل ما وكذلك العمل على تنفيذ كافة المهام والأفكار بطريقة جيدة، كل ذلك يتم من خلال خبراء لديهم القدرة على وضع الخطة التسويقية المناسبة.

  • تخفيض الأسعار:

من أهم الجوانب المتميزة التي يتم التطرق إليها هو تخفيض الأسعار، حيث تعتمد الحالة التسويقية بصفة عامة على تخفيض الأسعار من أجل تشجيع المستهلكين على الشراء.

  • عمل مسابقات:

أسلوب تتبعه معظم الشركات وهو عمل المسابقات من أجل تحفيز المستهلك على الدخول في المسابقة وبالتالي تحقيق الأرباح المالية الكبيرة كل ذلك يتم التطرق إليه وفقًا لمجموعة من التفاصيل المتعلقة بالمسابقة وكيفية قيامها وكيفية الدخول للسحب كل ذلك يساعد على تطوير المنتج وتنشيطه داخل الأسواق وبالتالي لا يمكن أن تقل مبيعاتك في السوق.

هذه مجموعة من الخطوات البسيطة التي يتم التطرق إليها من أجل تنفيذ خطة العمل ومن أجل تطوير العملية التسويقية بطريقة متميزة وبالتالي الحاجة إلى تنفيذ كافة المهام المتعلقة بالجانب التسويقي وتطوير المشروع لابد أن تتم وفقًا لخبراء التسويق.

كيف يساعدك مكتب “بناء” لدراسات الجدوى على تطوير مشروعك؟

مكتب “بناء” لدراسات الجدوى من أهم المكاتب التي تهتم بتطوير المشروعات الاستثمارية المتواجدة والتي تشهد مبيعات أقل بالإضافة إلى القيام بتنفيذ دراسات جدوى تساعد على تنفيذ المشروعات متجنبًا الخسائر المالية الكبيرة وبالتالي عند التفكير في تحسين مبيعاتك يكون خيارك الأول بناء من أجل إعادة البناء.

أولًا لماذا نكتب خطة تطوير المشروعات؟

من المهام الرئيسية التي يتم التطرق إليها داخل مكتب “بناء” هو التعرف على الأسباب الرئيسية التي تدفعنا لعمل خطة عمل تطوير المشروع ولماذا؟

  • أولى هذه الأسباب هل الرغبة في تحقيق أهدافك أم تريد شيئًا أخر؟
  • حالة المنتج الخاص بك أو الخدمة.

من خلال دراسة هذه الأسباب جيدًا يتعين علينا أن نركز على مجموعة من التفاصيل الدقيقة والمتميزة والتي بدورها تساعدك على تحقيق أهدافك ومن خلالها يتم تحسين جودة المنتجات الخاصة بك بطريقة جيدة كل ذلك يتم العمل على تنفيذه وفقًا للآتي:

أولًا عمل ملخص تنفيذي:

واحدة من الجوانب الرئيسية التي يتم التطرق إليها هو عمل الملخص التنفيذي الذي يحقق لك الرؤية الجيدة والذي بدوره يتم العمل على وضع الخطط العامة والأهداف الرئيسية التي تريد الوصول إليها وكذلك العمل على تنفيذ كافة المهام بطريقة إبداعية.

هذا المخلص الذي يتم إجرائه لابد من أن يتم في صفحة أو صفحتين فهو عبارة عن مخطط يساعدك على فهم ما يدور داخل الخطة التي يتم إجرائها.

ثانيًا قياس قيمة الفرص المتاحة:

من أولى المهام الرئيسية التي يتم التطرق إليها هو قياس الفرص المتاحة ومعرفة العديد من الجوانب التفصيلية الهامة التي تساعدك على معرفة وضعك داخل السوق.

نقطة ومن أول السطر، نقف عند الحالة التسويقية والمكانة التي يحتلها منتجك إذًا ما الخطوات الواجب توافرها من أجل تنفيذ مشروعك.

  • دراسة المنافس.
  • القوة المالية لديه.
  • حالة المنتجات عامة في السوق.

كل هذه الجوانب يتم التطرق إليها من خلال تحديد الفرص الملائمة التي تساعدك على التواجد في الأسواق بشكل دائم ولذلك يعمل الخبراء لدينا على الإلمام بكافة المنافسين ومعرفة الحالة الاقتصادية لديهم.

كما يتم العمل على وضع الخطة المناسبة التي تساعدك على الوعي الكامل بكافة التفاصيل  المتعلقة بمشكلات منتجك وكيفية مواجهتها من العوامل المؤثرة في تحديد فرصة تواجدك في السوق بقوة من عدمها، هذه تفصيله صغيرة لا يمكن للأفراد ملاحظتها وبالتالي القيمة التي تعود عليك منها كبيرة.

ثالثًا طريقة التنفيذ:

واحدة من أهم الجوانب المتميزة التي يتم الاعتماد عليها هو معرفة طريقة التنفيذ المناسبة وبالتالي هنا تحتاج إلى استغلال الفرص الملائمة التي تساعدك على جذب انتباه الجمهور وكذلك وضع الخطة التسويقية المناسبة التي تحقق لك تفاعلًا كبيرًا وتساعدك على قياس نجاح الحملة التسويقية.

رابعًا الاعتماد على كوادر ذات خبرات في المجال:

من أهم الركائز هو الاعتماد على مجموعة من الخبرات القادرة على تنفيذ الأهداف بشكل احترافي وبالتالي الفريق الجيد هو الذي يساعدك على التطوير وهو الذي يحقق لك النتائج الإيجابية المتميزة وهذا ما يجعلك تعمل وفقًا لرؤية وخريطة عمل منظمة.

خامسًا المال يحكم:

واحدة من الجوانب التي لا نستطيع إغفالها مهما كانت الأسباب المال يحكم من خلال الملائم تستطيع أن تحقق أهدافك ومن خلال المال تستطيع التغلب على الركود الاقتصادي للسلعة.

هذه مجموعة من الجوانب الأولى التي يقدمها لك مكتب “بناء” لدراسات الجدوى من أجل تطوير المشروع، ماذا عن الدور الأخر لبناء تابع معي وستعلم ما سيتم تقديمه لك لتطوير منتجك.

مكتب “بناء” والدور الأخر في تطوير المشروع:

دعنا نطلق هذا العنوان على هذه الفقرة لأننا سنتطرق إلى جانبين مترابطين ببعضهما البعض (الجانب الأول هو وضع الخطة التسويقية لتطوير المشروع، الجانب الأخر هو دور نموذج العمل التجاري).

الجانب الأول الخطة التسويقية:

يقدم لك خبرائنا مجموعة من التفاصيل الهامة المتعلقة بالدراسة التسويقية للمشروع ولعل أبرز هذه  المهام تتمثل في مجموعة من الركائز الهامة كالتالي:

  • المنافسين:

من أهم الجوانب التفصيلية التي يتم الاهتمام بها داخل الدراسة التسويقية هو دراسة المنافسين المباشرين وغير المباشرين وكذلك التعرف على مكمن القوة والضعف المتواجدة في المنتجات الخاصة بهم، فالمنافس هو الذي يشكل عليك الخطر الحقيقي والعمل على استغلال المنافس لابد أن يتم وفقًا لرؤية منظمة تحقق لك أهدافك بدقة شديدة واستغلال هذه النقاط يساعدك عليها مكتب “بناء”.

  • دراسة الأسعار:

التطرق إلى قائمة الأسعار التي تناسب المنتجات الخاصة بك لا تتم بالصدفة بل يتم متابعة الحالة التسويقية لكافة المنتجات المشابهة في السوق وكذلك العمل على وضع السعر الملائم الذي يحقق لك الأرباح المالية داخل هذه السوق.

  • دراسة الجمهور:

حيث يعد ذلك الفئة هي المتحكمة في مدى نجاح المشروع من عدمه وبالتالي العمل على تنفيذ رغباتك تتوقف على مدى رضى هذه الفئة عن المنتج أو  الخدمة وبالتالي القيمة الحقيقية التي تعود عليك من ذلك الأمر تتوقف على الحالة التي يكون عليها الجمهور، فدراسته جيدًا ودراسة الحالة المادية ورغبات الشراء يقدمها لك المختصين لدينا في دراسة السوق وتقديم كافة المعلومات التي تحتاجها عن المنتج أو عن الجمهور.

  • جودة المنتج:

ما يشجع الجمهور على الشراء الجودة والسعر ولذلك توفير جودة جيدة وسعر متميز تجد الجمهور دائمًا ما يبحث عنك في أي مكان ولذلك هي عملية تحتاج إلى الكثير من التفاصيل الدقيقة التي تحقق لك جودة جيدة للمنتج.

ثانيًا نموذج العمل التجاري:

نموذج العمل التجاري واحد من أهم الجوانب التي تساعدك على تحقيق أهدافك وبالتالي هذا النموذج عبارة عن أسلوب تتبعه الشركات من أجل خلق قيمة حقيقية للمنتجات في الأسواق وذلك يتم من خلال الآتي:

  • تحليل المشروع جيدًا.
  • تحديد الجمهور المستهدف.
  • ما هي إمكانياتك؟
  • الموارد المالية.

أولًا المشروع:

من أولى المهام الرئيسية التي يتم التطرق إليها هو دراسة المشروع ومعرفة كافة الأنشطة الرئيسية التي تقوم بتقديمها وكذلك فهم حل المشكلات الخاصة بك وتطويرها وفقًا لما يساعدك على تحقيق قيمة للمشروع داخل الأسواق وتلبية احتياج الجمهور.

ثانيًا تحديد الجمهور:

من الجوانب الرئيسية في نموذج العمل التجاري الذي يقدمه لك مكتب “بناء” هو تحديد الجمهور من خلال دراسة الخصائص الديموغرافية (السن، الحالة المادية، الرغبة في الشراء) وغيرها من الجوانب الأخرى التي تساعدك على فهم الجمهور بطريقة إبداعية.

ثالثًا ما هي إمكانياتك في التوزيع؟

من أبرز عناصر نموذج العمل التجاري هو تعريف إمكانياتك وكذلك العمل على توزيعها بشكل مثالي من خلال اختيار قنوات التوزيع الملائمة لك.

من خلال قدرتك الكبيرة على تحديد القناة الملائمة في التوزيع لابد من معرفة دورها الرئيسي كالتالي:

  • تلعب قناة التوزيع دورًا كبيرًا في التوعية بالخدمة والمنتج.
  • دائمًا ما تساعد قنوات التوزيع على التقييم الجيد لحالة المنتجات والخدمات.
  • تشجيع المستهلكين على الشراء.
  • توفير خدمة ما بعد البيع.

رابعًا الموارد المالية:

تحدثنا في السابق عن السيولة المالية ودورها الكبير في تطوير المشروعات من خلال توفير المال الملائم لتنفيذ المشروع.

لذلك يعمل نموذج العمل التجاري على تحديد الموارد المالية الملائمة التي تساعدك على توزيع المنتجات وتواجدها بشكل دقيق، فهي من المهام الرئيسية التي يتم العمل على توفيرها داخل النموذج وكيفية الحصول على مصادر الدعم والتمويل الملائمة.

هذا ما يتم تقديمه لك في النموذج بجانب الدور الهام في تحديد الإيرادات التي تعود عليك من تنفيذ المشروع، كما يتم تحديد  دخل المنتجات، وكذلك عمليات البيع ومعرفة كافة الرسوم المتعلقة بمشروعك.

هذا بالإضافة إلى تحديد هيكل التكاليف المالية التي يتم إنفاقها على المشروع، حيث يتم معرفة كافة الإنفاقات التي تحتاج إليها الخطة التسويقية وبالتالي القدرة الكبيرة إدارة المشروع بشكل جيد.

هذه كافة التفاصيل المتعلقة بنموذج العمل التجاري، حيث يقدم لك مكتب “بناء” هذه الخدمات من أجل مساعدتك على تطوير مشروعك وتحسين المبيعات في كل عام.

فقط كل ما عليك القيام به هو التواصل معنا وطلب الحصول على دراسة جدوى تسويقية ودعنا نخطط لك للأفضل وتذكر دائمًا مع “بناء” يتم إعادة البناء.

ماذا تعرف عن مكتب بناء ؟

مكتب بناء هو من أهم مكاتب دراسات الجدوى بالمملكة العربية السعودية، يعمل بالتعاون مع شركات دراسات جدوى في دول أخرى مثل جمهورية مصر العربية، ولديه فريق احترافي له خبرة أكثر من 10 سنوات في مجال الاستشارات الاقتصادية.

كيف أتواصل مع مكتب بناء لدراسات الجدوى؟

يمكنك التواصل معنا عبر info@bena2.com - 0534484734

ما هي مكونات دراسة الجدوى في شركة بناء ؟وهل الدراسة في مكتب بناء معتمدة ؟

تتكون دراسة الجدوى المُقدمة من مكتب بناء، من ثلاثة أجزاء رئيسية، مالي، فني، تسويقي، كما يراعي الجوانب القانونية والبيئية للمشروع، والدراسة بالفعل مع شركة بناء معتمدة لدى جهات الدعم والتمويل وتوافي اشتراطات جهاز التمويل في بلدك.

أين مقر شركة بناء لدراسات الجدوى؟

المملكة العربية السعودية : الأحساء، الهفوف، حي المزروعية، أسبانيا : Rambla Catalunya 38, planta 8, Barcelona، مصر : 92 التحرير، الدواوين، عابدين، القاهرة

لماذا يجب أن تتعامل مع بناء لدراسات الجدوى ؟

دقة في العمل والتزام في مواعيد التسليم، وضع خطة لدراسة جدوى احترافية ذات مقاييس عالمية لمشروعك.، مكتب معتمد بمعني أن رأس مال مشروعك في مكانٍ موثوق.، فريق عمل من خبراء ومختصين في الاستشارات الاقتصادية.

الكلمات المفتاحية

شارك:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

احصل على دراسة جدوى لمشروعك

مقالات ذات صلة